تأسيس صندوق بمليون درهم لدعم مشاريع الشباب الطبية

أعلنت جمعية «البيت متوحد» ومجموعة «في بي إس» للرعاية الصحية تأسيس صندوق بقيمة مليون درهم لتمويل تنفيذ المشاريع الطبية التي ابتكرها الطلبة الموهوبون ضمن مبادرة «نجوم المستقبل الطبي» ونقلها إلى مرحلة التنفيذ الفعلي.

ويأتي الصندوق ضمن أهداف مبادرة «نجوم المستقبل الطبي» - التي تنفذها الجمعية بالتعاون مع المجموعة - والمتمثلة بالمساهمة في تشكيل مستقبل الرعاية الصحية في الدولة.

ومن أهم المشاريع التي يمولها الصندوق مشروع «بولكا» وهو منصة تعليمية مدعومة بالذكاء الصناعي تعمل على محاكاة المحادثات البشرية لمواضيع طبية محددة ومشروع «وي هارت» وهي منصة تتبع بصري تعمل بالذكاء الصناعي لمراقبة حركة عيون الأفراد أثناء قيامهم بمهام محددة مثل قيادة السيارات.

وقال عبد الله النيادي عضو مجلس إدارة جمعية البيت متوحد إن الجمعية تؤمن بأهمية الاستثمار في المواهب الإماراتية بهدف تحقيق إنجازات نوعية ستشكل مستقبل الرعاية الطبية في الدولة، مؤكداً أن تطوير المواهب الإماراتية خلال مراحل سنية مبكرة أمر حتمي لتنفيذ توجيهات القيادة الرشيدة المتعلقة بالأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021 والهادفة لإنشاء نظام رعاية صحية بمستوى عالمي.

وأضاف «نظراً للنجاح الكبير لمبادرة نجوم المستقبل الطبي التي أطلقناها بالتعاون مع «في بي إس» للرعاية الصحية نعتقد بأهمية استمرار هذه المبادرة في النمو عاماً بعد آخر ونسعى جاهدين للاستمرار في تطويرها للمساهمة في تشكيل مستقبل الصناعة الطبية في الدولة وذلك من خلال التعاون مع شركائنا الملهمين الذين يدعمون رؤيتنا في رعاية المواهب الوطنية».

من جانبه قال الدكتور شمشير فاليل رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لدى «في بي إس» للرعاية الصحية «إن هدفنا ضمان حصول هؤلاء المبدعين الشباب على الدعم اللازم والإرشاد الصحيح لجعل أفكارهم حقيقة واقعة ونحيي شغفهم وتفانيهم في عملهم ونفخر الآن بتقديم الدعم اللازم لنقل مشاريعهم المبتكرة لمرحلة تجارية».

وأشار إلى أن مبادرة «نجوم المستقبل الطبي» المنصة المناسبة للمساعدة في تحقيق هذا الهدف من خلال تشجيع ليس فقط الابتكار ولكن أيضاً الأبحاث التي تعتمد على نقل وتوطين المعرفة بما يؤدي إلى تطوير منتجات مبتكرة.

وأعلن مستشفى برجيل أبوظبي دعمه لتطوير منصة «بولكا» من خلال ترخيصها للاستخدام في عملياته ليصبح العميل الأول لمنصة بولكا العاملة ومن المتوقع أن تستغرق عملية التطوير حوالي من ستة إلى ثمانية أشهر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات