آل الشيخ يدعو البشرية إلى التحلي بالتسامح

الحجاج خلال أداء صلاتي الظهر والعصر في مشعر عرفات | واس

دعا عضو هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية الشيخ محمد بن حسن آل الشيخ حجاج بيت الله الحرام إلى الدعاء بأن يصلح الله أحوال المسلمين عامة، وأن يتولى شؤونهم.

وحث آل الشيخ في خطبة عرفة، أمس، على ضرورة أن تكون الرحمة منطلقاً وأساساً في كل التعاملات البشرية، بما لذلك من «آثار جميلة وعواقب حميدة ومنها تُنشأ المحبة وبها ينتشر التسامح، وتسود الألفة، ويشيع التعاون». وقال إن «للرحمة مجالات متعددة في حياتنا المعاصرة سواء في سن الأنظمة واللوائح أو استخدام وسائل المواصلات، أو الاستخدام الأمثل للتقنية أو وسائل الإعلام». واستشهد آل الشيخ في خطبته بالآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة.

وأعلنت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، عن نجاح أعمال مشروع خادم الحرمين الشريفين لترجمة خطبة عرفة في عامه الثاني في 6 لغات. وبلغ عدد المستفيدين من الترجمة حوالي 4ر2 مليون مُصَلٍّ بمختلف لغاتهم؛ إذ تمت ترجمة خطبة عرفة في هذا العام بست لغات بعد أن أضيفت اللغة «الصينية» إلى جانب اللغات «الإنجليزية، والفارسية، والملايو، والأوردو، والفرنسية».

وقد توافدت جموع غفيرة من حجاج بيت الله الحرام منذ وقت مبكر أمس، إلى مسجد نمرة في مشعر عرفات للاستماع إلى خطبة عرفة، وأداء صلاتي الظهر والعصر جمعاً وقصراً؛ اقتداء بسنة النبي المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم. وتقدم المصلين الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية، ومفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء، الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، ووزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات