قرّاء «البيان» خلال استطلاع الصحيفة الأسبوعي:

بيع الأضاحي عبر التطبيقات الإلكترونية يحتاج مزيداً من الرقابة

ذهب معظم قرّاء «البيان» في استطلاع الصحيفة الأسبوعي إلى أن بيع الأضاحي عبر التطبيقات الإلكترونية يحتاج مزيداً من الرقابة، بينما ذهب البقية إلى أنه عملي وآمن، حيث رأى 89% من قرّاء «البيان» على الموقع الإلكتروني أن الأمر يحتاج مزيداً من الرقابة، في حين ذهب 11% إلى أنه عملي وآمن، أما قرّاء الصحيفة عبر موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» فذهب ما نسبته 86% إلى أنه يحتاج إلى مزيد من الرقابة، بينما أكد 14% أنه عملي وآمن، بينما رأى 87% على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» أنه يحتاج مزيداً من الرقابة، بينما ذهب 13% إلى أنه عملي وآمن.

غير مضمونة

وأمام هذا الفضاء الإلكتروني الرحب يتسابق بعض التجار إلى عرض بضاعاتهم من المواشي لبيعها أسوة بالمنتجات الأخرى ليفتح باب التساؤلات على مصراعيه لعلّه يأتي بإجابة وافية حول جدوى هذه العملية، لا سيما أنها مرتبطة بمنتج لا بد من معاينته ولا يكتفى بالعين الباصرة لتفحّصه عبر الإنترنت، حيث عمد بعض الباعة إلى هذه التقنية لتوفير الجهد واختصاراً للوقت عبر «أون لاين»، من خلال توفير الخدمات للمستهلك.

وقد شكا في المقابل أغلبية القراء من هذه الخدمات لكونها غير واقعية، في الوقت الذي يشكو بعضهم من انحسار الشراء التقليدي في السوق، وذهاب أغلبية المستهلكين إلى التسوق عبر هذه التقنية، من غير التحقق من مطابقة الأضحية للشريعة الإسلامية.

رقابة

وذكر أحمد اليوسف أن توفير هذه الخدمات شجع العديد من المستهلكين على الشراء منه، وهو الأمر الذي قد يؤدي إلى عدم مطابقة المواصفات التي يريدها المشتري وعليه شدد على أن تكون هناك رقابة على عملية البيع في المواقع الإلكترونية والذكية حتى تتم عملية البيع وفق أفضل الممارسات المتبعة إرضاء للزبون بالدرجة الأولى، مشيراً إلى أنه لا بد من وضع آلية حول عملية البيع هذه بخلاف باقي المنتجات لأنها مرتبطة بشعيرة عظيمة في الإسلام، بحيث إنها لا بد أن تكون مطابقة لمواصفات الذبيحة تقرباً إلى الله وإحياءً لسنة نبيه عليه الصلاة والسلام.

موئل

وذهب عبد الله المحمود إلى أن الفضاء الإلكتروني بات موئلاً للعديد من التجار والباعة لعرض بضائعهم مستعملين الإبهار في عرضها على مواقع التواصل الاجتماعي، وهذا ما قد يعرض الزبون للضرر إذا ما استوفيت لشروط الصحة المعمول بها، وخاصة عند موعد الاستلام باعتبار أنه كائن حي وهي معرضة للأمراض والأوبئة في فترة ما بين العرض والاستلام، مشدداً على أن تكون ثمة رقابة مشددة على هذه العملية من الجهات المختصة للحيلولة دون إلحاق الضرر بالمستهلك.

ضرر

ورأى يوسف أحمد أنه لا بد من تشديد الرقابة على آلية البيع عبر الفضاء الإلكتروني أو التطبيقات الذكية تلافياً لإلحاق الضرر بالمستهلك، لأن الماشية لا بد أن تتوفر على الشروط الصحية التي تضمن ذبيحتها وفق الشروط الإسلامية، لا سيما أنها مرتبطة بأداء شعيرة عظيمة، منوهاً إلى أنه لا بأس في التعامل مع هذا الصنف من المنتجات عبر التطبيقات الإلكترونية، ولكن لا بد في ذات الوقت من وضع آلية مراقبة تضمن السير الحسن لبيعها من بداية عرضها على المستهلك وحتى استلامها وذلك بوجود معنيين يراقبون العملية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات