طلاب إماراتيون يستكملون بكوريا الجنوبية برنامجاً تدريبياً في الطاقة النووية

خلال حفل تخرج المشاركين في البرنامج | وام

استكمل عشرة طلاب إماراتيين من جامعة خليفة رحلة تعليمية على مدى ثمانية أسابيع في كوريا الجنوبية شاركوا خلالها في برنامج تدريبي صيفي مكثف في مجالات الطاقة النووية السلمية .

وذلك بتنظيم من مؤسسة الإمارات للطاقة النووية وبالشراكة مع كلية كيبكو الدولية للدراسات العليا النووية التابعة للشركة الكورية للطاقة الكهربائية «كيبكو» شريك المؤسسة في «الائتلاف المشترك» والمقاول الرئيسي لمشروع محطات براكة للطاقة النووية الجاري تطويره في منطقة الظفرة بإمارة أبوظبي.

تخرّج

ونظمت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية حفل تخرج في العاصمة الكورية سيؤول لهؤلاء الطلبة الذين يشكلون الدفعة الثانية التي تنهي هذا البرنامج التدريبي بعد الدفعة الأولى التي ضمت عشرة طلاب أيضاً.

وأتاح البرنامج لهؤلاء الطلبة فرصة اكتساب خبرة عملية قيمة وخوض تدريبات مكثفة حول أنظمة الطاقة النووية بالإضافة إلى التعرف على الثقافة الكورية المميزة.

تجربة

وأسهم البرنامج الذي انطلقت نسخته الأولى عام 2016 بتعزيز المعارف النظرية والأكاديمية للطلاب وتزويدهم بتجربة تدريب عملية حيث يندرج هذا البرنامج في إطار التزام مؤسسة الإمارات للطاقة النووية وذراعها التشغيلي شركة نواة للطاقة بتطوير القدرات الإماراتية المتميزة والموهوبة في مجالات الطاقة النووية والعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات عبر توفير مجموعة متنوعة من برامج التعليم والتدريب والمنح الدراسية انسجاماً مع أهداف خطة أبوظبي و«رؤية مئوية الإمارات 2071».

وخلال البرنامج زار الطلاب أهم مراكز الأبحاث العلمية والمجمعات الصناعية ومحطتي شين هانول للطاقة النووية كما حظي الطلاب بفرصة استكشاف الثقافة الكورية أثناء جولاتهم المتنوعة خلال عطلة نهاية الأسبوع في منطقتي بوسان وديجون بالعاصمة الكورية الجنوبية. وتولت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية تنظيم البرنامج التدريبي بالتعاون مع كل من الشركة الكورية للطاقة الكهربائية (كيبكو).

والشركة الكورية للطاقة المائية والنووية ومركزها المخصص للتدريب وشركة كيبكو لخدمات المحطات والهندسة والشركة الكورية للوقود النووي، وشركة كيبكو للهندسة والإنشاءات وكلية كيبكو الدولية للدراسات العليا النووية والرابطة النووية الكورية بالإضافة لوزارة التجارة والصناعة والطاقة في كوريا الجنوبية.

منح

يشار إلى أن مؤسسة الإمارات للطاقة النووية وشركة «نواة» للطاقة تلتزمان بتوفير مجموعة واسعة من المنح الدراسية وبرامج التدريب والتعليم التي تغطي مختلف جوانب قطاع الطاقة النووية والموجهة للطلاب الإماراتيين ضمن المرحلة الجامعية ومرحلة الدراسات العليا والدراسات المهنية ونجح برنامج «رواد الطاقة» الذي أطلقته مؤسسة الإمارات للطاقة النووية في العام 2009 في استقطاب المئات من الطلبة المتفوقين حيث تخرج من البرنامج أكثر من 350 بينما لا يزال 124 منهم على مقاعد الدراسة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات