لجنة أبوظبي تتقدم بطلب لزيادة عدد مراكز الاقتراع

اقتصار اللافتات على أعمدة الإنارة واللوحات الإعلانية

■ خلال اجتماع لجنة أبوظبي | من المصدر

أعلنت لجنة إمارة أبوظبي لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019، حظر توزيع لافتات الدعاية الانتخابية «الخشبية ورول آب» لمرشحي أبوظبي على الطرقات الرئيسية، وقصرها على أعمدة الإنارة والشاشات واللوحات الإعلانية، مرجعة السبب إلى قيام المرشحين، بنشرها خلال الانتخابات السابقة بشكل عشوائي، تسبب في عدد من المشاكل، ومنها إخفاء شواخص وإشارات تحديد سرعة الطريق، الأمر الذي تسبب في وقوع حوادث مرورية.

وأشارت اللجنة إلى تقدمها بطلب إلى اللجنة الوطنية للانتخابات، لزيادة عدد المراكز المخصصة للاقتراع لتغطية كل مدن إمارة أبوظبي، مؤكدة أن القائمين على اللجنة أعدوا مخططاً جغرافياً للمراكز الانتخابية في الإمارة. وتفصيلاً، أكد سيف علي القبيسي رئيس لجنة إمارة أبوظبي لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019، خلال إحاطة إعلامية نظمتها اللجنة، أول من أمس، حرص لجنة الإمارة على تقديم كل ما يخدم سير العملية الانتخابية بتميز وسهولة، للخروج بأفضل صورة تليق بالتجربة الانتخابية الإماراتية.

وقال القبيسي: «إن اللجنة أتمت كل الاستعدادات اللازمة، ووفرت جميع الخدمات ذات الجودة العالية، ومنها افتتاح 3 مقار لتسجيل المرشحين موزعة على إمارة أبوظبي، مجهزة بأحدث التقنيات والبنية التحية، تشمل المقر الرئيس في مدينة أبوظبي بمبنى غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، وفي العين باستاد هزاع بن زايد، وأخيراً في منطقة الظفرة بمجلس مدينة زايد».

وتم خلال الإحاطة اطلاع الجهات الإعلامية على كل التجهيزات، التي أقرتها اللجنة لتسيّر عملية تسجيل المرشحين، والتسهيلات التي وفرتها من مواقف مجانية وغيرها من الخدمات التي تستهدف تبسيط عملية التسجيل، وتشجيع أعضاء الهيئات الانتخابية على تسجيل أسمائهم في قوائم المرشحين.

منازل

وأشارت اللجنة إلى أنها منعت قيام المرشحين بنشر الدعاية الخاصة بحملاتهم الانتخابية على أسطح وواجهات منازلهم، مطالبتهم في الوقت نفسه بالالتزام بالأماكن المخصصة للدعاية الانتخابية.

وأضاف القبيسي: «تم تزويد كل مقار اللجان الانتخابية التابعة للجنة إمارة أبوظبي، بفرق من الكوادر الوطنية من ذوي الكفاءات المتميزة، الذين تم تدريبهم وتأهيلهم لتقديم التسهيلات للمرشحين، من حيث الاستقبال والتنظيم وإدارة عمليات التسجيل، والرد على استفسارات المرشحين، كما تم تزويد المقار بكل المتطلبات الخدمية واللوجستية والتي يحتاجها المرشحون».

وحول الأنشطة والفعاليات التي نظمتها لجنة إمارة أبوظبي استعداداً لعملية تسجيل المرشحين، أشار القبيسي إلى أن اللجنة شاركت في مهرجان ليوا للرطب وتواصلت مع الجمهور الزائر، ووزعت الكتيبات الإرشادية والتثقيفية الصادرة عن اللجنة الوطنية للانتخابات حول التعليمات التنفيذية.

وواجبات الناخب والمرشح، والجدول الزمني للانتخابات، وتم الاستعانة بحسابات الجهات والهيئات المحلية لنشر والترويج للأفلام القصيرة الخاصة بالعملية الانتخابية، بالإضافة إلى تنظيم ورش تعريفية حول كيفية الترشح وواجبات المرشح، وذلك لاطلاع المرشحين على كل المعلومات المهمة خلال فترة تسجيل المرشحين.

ونوه بأنه في ظل التعاون مع القيادة العامة لشرطة أبوظبي، في ما يتعلق بالأمور الفنية والتقنية، لاستخراج الأوراق المطلوبة للمرشح، فقد تم تزويد المقار الانتخابية، بمراكز لاستصدار شهادة بحث الحالة الجنائية فورية للراغبين بالترشح للانتخابات وتم ربطها بالنظام الإلكتروني للجنة الوطنية للانتخابات، مشيراً إلى قيام اللجنة بالتنسيق مع دائرة البلديات والتخطيط العمراني في إمارة أبوظبي، والشركات الإعلانية لتنظيم وتسهيل الحملات الدعائية للمرشحين.

شمولية

وأصبح بمقدور سكان ضواحي إمارة أبوظبي، إتمام كل الإجراءات المتعلقة بعملية التصويت واختيار المرشحين لشغل المقاعد الـ 4 المخصصة للإمارة، دون الحاجة للذهاب إلى المدن الرئيسية، بعد أن قررت لجنة إمارة أبوظبي، توفير مجموعة من المراكز تغطي جميع المناطق.

وكشف القبيسي عن مفاوضات تجرى بين لجنة إمارة أبوظبي واللجنة الوطنية للانتخابات، لزيادة أعداد المراكز المخصصة للاقتراع لتغطية كل مدن إمارة أبوظبي، مؤكداً أن اللجنة أعدت مخططاً جغرافياً للمراكز الانتخابية في الإمارة.

ومن جانبه شدد راشد الغفلي عضو لجنة إمارة أبوظبي، على أهمية التعاون بين اللجنة ووسائل الإعلام المختلفة، لنشر التوعية السياسية بين المواطنين وحثهم على المشاركة الفعالة في العملية الانتخابية، ورصد سير الانتخابات، مؤكداً جاهزية مراكز التسجيل الـ 3 تقنياً وبشرياً، وكذلك كل المراكز الانتخابية بما يوفر كل سبل الراحة واليسر على الناخبين.

وقدّم عرضاً مصوراً لمراحل سير العملية الانتخابية، بداية من فتح باب تسجيل المرشحين، مروراً بآليات إدارة الحملات الانتخابية وحتى يوم الانتخاب الرئيس، لافتاً إلى أنه توجد لجنة معنية بمراقبة الحملات الدعائية للمرشحين، ترفع أي تجاوزات مباشرة إلى اللجنة الوطنية للانتخابات.

خطة عمل متكاملة

وحول آليات التنسيق بين لجنة الإمارة وبلدية مدينة أبوظبي في ما يتعلق بمواقع واشتراطات حملات الدعاية الانتخابية للمرشحين، قال أحمد فاضل المحيربي، المدير التنفيذي لقطاع التخطيط الاستراتيجي وإدارة الأداء في بلدية مدينة أبوظبي: «تم وضع خطة متكاملة للتعامل مع حملات الدعاية الانتخابية وفق ضوابط صارمة لا تؤثر بأي شكل من الأشكال على سلامة الطرق والمظهر الحضاري للمدينة».

وأضاف المحيربي: «عقدنا اجتماعاً مطولاً مع شركات الدعاية والإعلان المتعاقدة معنا على حقوق استغلال إعلانات الطرق، وعرضنا عليهم كل الضوابط والمحظورات المتعلقة بالحملات الانتخابية وفق التعليمات التنفيذية الصادرة عن اللجنة الوطنية للانتخابات.

وحددنا المواقع المسموح باستغلالها للدعاية الانتخابية، والأخرى الممنوعة وفقاً للاشتراطات البيئية والمتعلقة بسلامة الطرق»، مشدداً على أن البلدية لن تسمح تماماً بوجود إعلانات ودعاية عشوائية لمرشحي المجلس الوطني الاتحادي، لا سيما أن مثل هذه الإعلانات قد تتسبب في عدد من المشاكل منها حوادث الطرق.

وقال: «وفقاً لضوابط الإعلانات الانتخابية في أبوظبي، ستتولى شركتان متعاقدتان مع البلدية تنظيم وتوزيع إعلانات الطرق، وفقاً لمحددات سعرية يتم الاتفاق فيها بين الشركتين والمرشحين، بينما لن يتم السماح بالملصقات الانتخابية والصور العشوائية للمرشحين، كما أنه لن يسمح باستغلال المنازل والمنشآت والأملاك الخاصة غير المرخص لها دعائياً، في تعليق أية إعلانات للمرشحين».

وأضاف: «مع بدء تسجيل المرشحين، ستتيح بلدية أبوظبي على موقعها الرسمي، إمكانية تقدم المرشحين بطلبات لإقامة خيام للحملات الانتخابية، وفق اشتراطات تحددها البلدية وإدارة الدفاع المدني بالتعاون مع لجنة إمارة أبوظبي للانتخابات»، لافتاً إلى أن هذه الخدمة ستستغرق زمناً لن يتجاوز 4 أيام لحين الانتهاء من المعاينة واستيفاء كل الشروط ومتطلبات الأمن والسلامة.

جاهزية

وعقب انتهاء الإحاطة الإعلامية، تفقد رئيس لجنة إمارة أبوظبي، جاهزية مقر اللجنة، للاطلاع على سير العمل فيه، والوقوف على مدى جاهزية واستعداده للتعامل مع الراغبين في تقديم طلبات ترشحهم لخوض غمار الانتخابات.

وخصصت لجنة أبوظبي للانتخابات 18 شباكاً على مستوى مراكز التسجيل الانتخابية الـ 3 في الإمارة، لاستقبال طلبات الراغبين بالترشح، منها 6 في مبني غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، حيث راعت اللجنة تجهيزها بكل المتطلبات اللزمة من كادر إداري وخدمي وأجهزة تسهم في اختصار زمن إنجاز المعاملة إلى نحو 7 دقائق.

وقال سيف علي القبيسي: «أجرينا على مدى يومين متتاليين عدداً من التجارب، لتشغيل أنظمة التسجيل الملحقة بالمقار تمهيداً لاستقبال الراغبين في خوض غمار انتخابات المجلس الوطني الاتحادي».

ودعا القبيسي، الناخبين إلى المشاركة بفاعلية في العرس الانتخابية والتواجد في أيام الانتخاب المحددة وفقاً للجدول الزمني.

وخصصت إدارة الأدلة الجنائية في شرطة أبوظبي، 3 مكاتب لإصدار شهادة بحث الحالة الجنائية في مراكز لجنة إمارة أبوظبي لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019، في خطوة خدمية تسهم في سرعة إنجاز معاملات المرشحين وتبسيط الإجراءات.

نافذة

خصصت القيادة العامة لشرطة أبوظبي على موقعها الإلكتروني وتطبيقات الهاتف الذكية، نافذة لها تمنح المرشحين للانتخابات والمتعاملين معها تقديم طلب الحصول على شهادة بحث الحالة الجنائية إلكترونياً، وذلك عبر تعبئة نموذج الطلب الإلكتروني، ومن ثم مراجعة مكتب الإدارة للحصول على الشهادة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات