"لجنة أبوظبي" تحظر توزيع اللافتات الدعائية على الطريق الرئيسية

أعلنت لجنة إمارة أبوظبي لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019، حظرها توزيع لافتات الدعاية الانتخابية (الخشبية و رول آب) لمرشحي أبوظبي على الطرقات الرئيسية وقصرها على أعمدة الانارة والشاشات واللوحات الاعلانية، مرجعة السبب إلى قيام المرشحين، بنشرها خلال الانتخابات السابقة بشكل عشوائي، تسبب في عدد من المشاكل منها إخفاء "شواخص" واشارات تحديد سرعة الطريق الامر الذي تسبب في وقوع حوادث مرورية.


و حول آليات التنسيق بين لجنة الإمارة وبلدية مدينة أبوظبي فيما يتعلق بمواقع واشتراطات حملات الدعاية الانتخابية للمرشحين، أشارت اللجنة أنها وضعت خطة متكاملة للتعامل مع حملات الدعاية الانتخابية وفق ضوابط صارمة لا تؤثر بأي شكل من الأشكال على سلامة الطرق والمظهر الحضاري للمدينة.


وقالت :"عقدنا اجتماعاً مطولاً مع شركات الدعاية والإعلان المتعاقدة معنا على حقوق استغلال إعلانات الطرق، وعرضنا عليهم كافة الضوابط والمحظورات المتعلقة بالحملات الانتخابية وفق التعليمات التنفيذية الصادرة عن اللجنة الوطنية للانتخابات، وحددنا المواقع المسموح باستغلالها للدعاية الانتخابية، والأخرى الممنوعة وفقاً للاشتراطات البيئية والمتعلقة بسلامة الطرق"، مشددة على أن البلدية لن تسمح تماماً بوجود إعلانات ودعاية عشوائية لمرشحي المجلس الوطني الاتحادي، لاسيما وأن مثل هذه الإعلانات قد تتسبب في عدد من المشاكل منها حوادث الطرق.


وأضافت :"وفقاً لضوابط الإعلانات الانتخابية في أبوظبي، ستتولى شركتان متعاقدتان مع البلدية تنظيم وتوزيع إعلانات الطرق، وفقاً لمحددات سعرية يتم الاتفاق فيها بين الشركتين والمرشحين، بينما لن يتم السماح بالملصقات الانتخابية والصور العشوائية للمرشحين، كما أنه لن يسمح باستغلال المنازل والمنشآت والأملاك الخاصة غير المرخص لها دعائياً، في تعليق أية إعلانات للمرشحين".

وقالت :"مع بدء تسجيل المرشحين، ستتيح بلدية أبوظبي على موقعها الرسمي، إمكانية تقدم المرشحين بطلبات لإقامة خيام للحملات الانتخابية، وفق اشتراطات تحددها البلدية وإدارة الدفاع المدني بالتعاون مع لجنة إمارة أبوظبي للانتخابات"، لافتة إلى أن هذه الخدمة ستستغرق زمناً لن يتجاوز 4 أيام لحين الانتهاء من المعاينة واستيفاء كافة الشروط ومتطلبات الأمن والسلامة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات