تخريج الدفعة الثالثة من برنامج المهندسين المتدربين في «الاتحادية للرقابة النووية»

خلال حفل التخريج | من المصدر

أكملت الدفعة الثالثة من المهندسين والفيزيائيين الإماراتيين برنامج المهندسين المتدربين التابع للهيئة الاتحادية للرقابة النووية بعد أن قضوا عاماً كاملاً في دراسة مكثفة لدور الهيئة الرقابي، وسوف تباشر الدفعة، المؤلفة من سبعة مواطنين، عملها في الهيئة للرقابة على القطاع النووي بمختلف مجالاته.

وقد اكتسب المشاركون في برنامج المهندسين المتدربين المعرفة الأساسية اللازمة والخاصة بمجال الرقابة النووية مثل الأمان النووي والأمن النووي والضمانات والأمان الإشعاعي.

وقالت شيماء المنصوري، مدير إدارة التدريب والتعليم بالهيئة الاتحادية للرقابة النووية «يشكل ضمان الاستدامة البشرية في القطاع النووي أولوية جهودنا، إذ يلعب برنامج المهندسين المتدربين دوراً أساسياً في بناء القدرات الإماراتية للقيام بمسؤولياتهم في الرقابة النووية.

واليوم تكلل جهود هؤلاء المتدربين التي بذلوها خلال عام كامل ليكونوا جاهزين ومستعدين لبدء مسيرتهم المهنية في الجهة الرقابية النووية». ويتألف البرنامج التدريبي للمهندسين الجدد من مزيج من المهارات الفنية المتخصصة والشخصية فضلاً عن تطبيق خطة متكاملة تتيح لهم التعرف على قسم العمليات في الهيئة ودوره في القيام بالدور الرقابي مثل الأمان النووي والأمن النووي والضمانات والأمان الإشعاعي. كما شارك منتسبو البرنامج التدريبي في أدوار عملية بالهيئة لمدة أسبوعين فضلاً عن زيارة ميدانية إلى فرنسا للتعرف على المنشآت النووية والإشعاعية.

وبفضل جهودها في بناء القدرات المواطنة ومهاراتهم، بات اليوم يتوافر لدى الهيئة كادر إماراتي من المهندسين المتخصصين وأخصائيي الفيزياء الصحية وهو ما يعكس التزام الهيئة في الرقابة على القطاع النووي بالدولة. أبوظبي - البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات