استعراض التخصصات المطلوبة للوظائف الحيوية في حكومة دبي

المشاركون في الورشة | من المصدر

نظمت دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، ورشة عمل تفاعلية بعنوان «معاً نحو المستقبل»، وذلك ضمن الفعاليات والمشاريع التابعة لبرنامج «حلمي» للإرشاد المهني الذي يشرف عليه قسم التوطين في الدائرة، في مركز الشباب في أبراج الإمارات بدبي.

وشارك في الورشة التفاعلية 64 طالباً ومنهم 34 طالبة و30 طالباً من الفئة العمرية من 15 إلى 20 عاماً من الشباب المواطنين، وتركز النقاش خلالها حول مستقبل سوق العمل والتخصصات المطلوبة للوظائف الحيوية التي تحتاجها حكومة دبي خلال السنوات العشر القادمة.

وأكد عبدالله علي بن زايد الفلاسي المدير العام لدائرة الموارد البشرية لحكومة دبي أن الدائرة تعمل بوتيرة متسارعة لتحقيق الرؤية المستقبلية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لتعزيز مكانة العنصر البشري، وتنفيذ توجيهات سموه التي وردت في وثيقة الخمسين، والتي تركز على التخطيط وتوظيف التكنولوجيا المتقدمة في تطوير القطاعات الحيوية وتدريب الكوادر الوطنية وإعدادها للمستقبل.

وقال إن دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي تضع الخطط والاستراتيجيات من أجل تأهيل الكوادر المواطنة لوظائف المستقبل، واستقطاب المواهب للعمل في القطاع الحكومي في دبي، وخاصة أن سوق الوظائف يشهد متغيرات متسارعة، إذ من المتوقع أن يزداد الطلب على وظائف تدريب الروبوتات وهندسة الذكاء الاصطناعي ومهن الإشراف ومتابعة أداء أجهزة الذكاء الاصطناعي في العمل وتقييم دقتها ومستوى نجاحها، واستكشاف الأخطاء أو الأعطال الفنية المحتملة قبل حدوثها.

وتهدف ورشة العمل التفاعلية «معاً نحو المستقبل»، التي نظمها قسم التوطين في دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي إلى تأهيل جيل واعٍ ومستعد لمواجهة التغيرات والتحديات، وتسليط الضوء على أهمية الوظيفة الحكومية، وتوجيه الطلاب نحو احتياجات الدولة المستقبلية، وزيادة ثقة المجتمع بأهمية بعض الوظائف التخصصية.

تشجيع

تهدف الورشة إلى تشجيع الطلاب المواطنين على التوجه للتخصصات الحيوية ورفع نسبة الوعي لديهم عن أهمية التوجه لهذه التخصصات، ومساعدة الطلاب بتحديد مساراتهم المهنية وتخصصاتهم المستقبلية بما يتناسب مع احتياجات سوق العمل المستقبلي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات