وزارة الداخلية تطلق برنامج دبلوم التسامح

خليفة الخييلي متحدّثاً خلال حفل إطلاق البرنامج الأول من نوعه في وزارة الداخلية | من المصدر

أعلن اللواء الركن خليفة حارب الخييلي، رئيس مجلس التطوير المؤسسي بوزارة الداخلية، رئيس اللجنة العليا لمبادرات التسامح بالوزارة، عن إطلاق برنامج دبلوم التسامح الذي تنفذه الإدارة العامة للاستراتيجية وتطوير الأداء بالوزارة، ضمن مبادرات وزارة الداخلية لعام التسامح، وبالتعاون والتنسيق مع جامعة دبي، وذلك في فندق هيلتون كبيتال بأبوظبي، إذ يعد البرنامج الأول من نوعه في وزارة الداخلية، ويغطي 6 محاور رئيسة ممتدة على 6 أسابيع، يقدمها عدد من الخبراء والأساتذة في الجامعة، إضافة إلى مختصين في التسامح، واختيرت المواد استناداً إلى البرنامج الوطني الإماراتي للتسامح، وبناءً على مجموعة من المبادرات التي تم إطلاقها على مستوى الدولة.

حضر إطلاق الدبلوم الدكتور عيسى محمد البستكي رئيس جامعة دبي، والعقيد الدكتور راشد الذخري نائب مدير عام الاستراتيجية وتطوير الأداء، والمقدم خالد حسين الخوري مدير إدارة الحوكمة، وعدد من الضباط بوزارة الداخلية.

45 منتسباً

يشارك في الدبلوم نحو 45 منتسباً من وزارة الداخلية ووزارة التربية والتعليم والهيئة الاتحادية للموارد البشرية، والقيادة العامة لشرطة دبي.

وقال اللواء الخييلي في كلمة له إن إطلاق هذا الدبلوم يأتي في إطار إعلان عام 2019 عاماً للتسامح تجسيداً لحرص القيادة الرشيدة على تعزيز منظومة القيم الإنسانية النبيلة التي تعتبر ركيزة أساسية من ركائز الحضارة، وتسعى وزارة الداخلية بتوجيهات من الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، لتحويل قيمة التسامح إلى عمل مؤسسي مستدام من خلال حزمة من المبادرات والبرامج التي تجسد أهمية قيم التسامح.

نهج وطني

وأضاف أن التسامح أصبح اليوم نهجاً وطنياً والتزاماً إنسانياً منذ تأسيس الدولة على يد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، واستمرت قيادتنا الرشيدة على ترسيخ هذا النهج في التعايش السلمي والإيجابية والاحترام والمسؤولية والمساواة وتقدير جميع من يعيش على أرض الإمارات الطيبة باختلاف جنسياتهم وأديانهم، لتكون الإمارات النموذج الرائد والأول في التسامح.

من جانبه قال الدكتور عيسى محمد البستكي رئيس الجامعة، إن إطلاق البرنامج جاء نتاج جهود مشتركة لتجسيد مبادئ دولة الإمارات في التسامح، ونتاج الأهمية التي يمثلها التسامح المتأصل والمتجذر في عادات وتقاليد مجتمع الإمارات، وترسيخ مفهوم التسامح في نفوس كل أبناء الوطن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات