«البيان» تزفّ البشرى لمستفيدين من الدفعة 2 للقروض السكنية في أبوظبي

مسؤولون ومواطنون: مكارم القيادة تعزز الرفاهية

جبر السويدي

عبر مسؤولون ومواطنون عن شكرهم للقيادة الرشيدة، على مكرمة الدفعة الثانية من قروض الإسكان لعام 2019 لمواطني أبوظبي، والتي شملت 1000 قرض بقيمة 1.6 مليار درهم، مؤكدين أنها تضاعف سعادة المواطنين في عيد الأضحى المبارك.


وقالوا إن هذه المكرمة تساهم في تعزيز الرفاهية والاستقرار الأسري والعيش الكريم للمواطنين.
وزفت «البيان» البشرى إلى عدد من المستفيدين عبر الاتصال الهاتفي بهم، حيث وجهوا الشكر إلى الصحيفة، مؤكدين أن الاتصال وإبلاغهم بورود اسمائهم في قائمة المستفيدين غمرا صدورهم بالفرحة والسعادة.


رعاية


وأكد جبر محمد غانم السويدي، مدير عام ديوان ولي عهد أبوظبي، رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للإسكان، أن القيادة الحكيمة لدولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، تولي أهمية كبيرة لخدمات إسكان المواطنين كونها إحدى أهم ركائز تحقيق الرعاية الاجتماعية والاستقرار الأسري لأبناء الإمارات.


وقال السويدي: «إن اعتماد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي أسماء 1000 مواطن للحصول على قروض سكنية بقيمة 1.6 مليار درهم يأتي انطلاقاً من حرص سموه على توفير سبل العيش الهانئ للمواطنين وإسعادهم».


وأضاف أن الهيئة تحرص على ترجمة توجيهات القيادة بتحقيق أعلى مستويات رضا للمواطنين عن خدمات الإسكان من خلال تطوير مجتمعات مترابطة ومتنوعة ومستدامة.


اهتمام


بدوره، أشاد بشير خلفان المحيربي، مدير عام هيئة أبوظبي للإسكان بالإنابة، بالاهتمام الكبير الذي يوليه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لقطاع الإسكان في أبوظبي وحرص سموهما على توفير المسكن الملائم للمواطنين، إذ يعد هذا القطاع أحد أهم المحاور المتعلقة بتحقيق الرعاية الاجتماعية والاستقرار الأسري للمواطنين.


وأشار إلى أن آلية العمل التي تتبعها هيئة أبوظبي للإسكان تراعي الربط مع مشاريع البنية التحتية والمرافق الخدمية، وذلك بهدف بناء مجتمعات سكنية متكاملة في جميع مناطق إمارة أبوظبي، تماشياً مع الهدف الرابع لخطة أبوظبي والذي يندرج ضمن قطاع التنمية الاجتماعية بعنوان «تنمية اجتماعية تضمن حياة كريمة لأفراد المجتمع»، حيث تقوم الهيئة بدور الجهة المنسقة لهذا الهدف وهو توفير المسكن الملائم في ظل نظام مُستدام.


مكارم متواصلة


‏من جانبه، أكد الدكتور مغير خميس الخييلي، رئيس دائرة تنمية المجتمع، أن توجيهات القيادة الرشيدة تمثل انعكاساً للرؤية الحكيمة التي تستند إلى توفير مقومات العيش الكريم وإسعاد المواطنين وتلبية كافة المتطلبات والاحتياجات، بما يسهم في تعزيز الاستقرار الأسري، وتحقيق حياة كريمة لأفراد المجتمع.


‏وأضاف: «تعودنا من قيادتنا الرشيدة على المكارم المتواصلة والعطاء اللامحدود تجاه المجتمع بشرائحه المختلفة، من خلال تكاتف جهود الجهات المعنية والتي تعمل بالتنسيق فيما بينها لأجل تنمية الوطن وازدهاره»، مشيراً في الوقت ذاته إلى برنامج «غداً 21» الذي يمثل خارطة طريق تسهم في تحقيق الأهداف الاستراتيجية الموضوعة، ولتواكب تطلعات القيادة الرشيدة، وصولاً إلى تحقيق كافة الرؤى.


شكر


وأوضح سلطان محمد عبدالله محمد الحمادي أحد المستفيدين من قروض الإسكان أن هذه المكرمة تسعى لإسعاد المواطن وتحقيق مستوى متقدم من الرفاهية الاجتماعية والحياة الكريمة من خلال توفير المسكن المناسب الذي يعتبر من أساسيات استقرار الأسر المواطنة.


ووجه الحمادي الشكر إلى جريدة «البيان» التي زفت الخبر إليه عبر الاتصال الهاتفي، إذ إنه لم يكن يعلم أن اسمه بين قوائم المواطنين الذين يستفيدون من هذه المكرمة، مشيرا إلى أن هذه المكرمة التي تأتي مع اقتراب عيد الأضحى المبارك، تدخل الفرح والسرور على قلوب المواطنين ببشائر الخير، حيث إنها مكرمة غالية من القادة، تؤكد العلاقة الحميمة التي تربط القائد بالشعب وحرص القيادة على إسعاد المواطنين بتوفير كافة احتياجاتهم.


وأكد أن هذه المكرمة تؤكد حرص القيادة الرشيدة على الاستمرار في نهج زايد في مجال العطاء الإنساني والارتقاء بمستوى المعيشة للمواطنين.


سرور


من جانبه، عبر جمعة سعيد خلفان الهاملي عن سعادته وسروره بهذه المكرمة مؤكداً أن مبادرات القيادة الرشيدة مستمرة في توفير العيش الكريم للمواطنين، مؤكداً أن المكرمة جاءت في وقتها خاصة مع ارتفاع أعداد المواطنين الذين يقبلون على الزواج وتكوين أسر جديدة.


وقال الهاملي: إن مكارم صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، تؤكد اهتمامه العميق بأبناء شعبه وسعيه الحثيث للارتقاء بمستواهم المعيشي ليتمكنوا من تربية أبنائهم والمساهمة في خدمة الوطن على أكمل وجه.
وأكد أن اهتمام صاحب السمو رئيس الدولة بتوفير احتياجات المواطنين تنبع من قلب أب ومسؤول يسهر على راحة شعبه والارتقاء به.


سعادة


كما أكد وليد ضاحي عبيد بخيت الشامسي أن اتصال «البيان» وإبلاغه بورود اسمه في قائمة المستفيدين غمر صدره بالفرحة والسعادة.

 


رفاهية


من جهته، قال أحمد عامر مبارك عبدالله المحيربي: إن المكرمة سوف تعزز الاستقرار الأسري، وتحقق الرفاهية للمجتمع.
وأضاف أن المبادرة الكريمة تهدف إلى دعم المواطن وتوفير احتياجاته والاهتمام بشؤونه وصياغة الخطط والارتقاء بالخدمات، وتوفير مقومات الحياة الكريمة.
وأكد أن المكرمة توفر مقومات الحياة الكريمة للمواطنين، بامتلاكهم المساكن الملائمة، لدعم الاستقرار الاجتماعي والنفسي والاقتصادي للأسرة المواطنة.


بدوره، قال عبيد فضل عبيد بن هده السويدي: إن توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأوامر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، بصرف الدفعة الثانية من قروض الإسكان لعام 2019 للمواطنين، هي دليل على أن قادتنا يهتمون بشكل متواصل لأمر المواطن، وسعادة المواطن واستقراره الهم الأكبر لهم، فنحن نعيش في دولة السعادة ووطن حب وعطاء، وأدام الله علينا هذا الرخاء.

 


بدوره، قال المواطن خميس سعيد بخيت عبدالله السويدي: إن مكرمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، جاءت كعيد وفرح لامس قلوبنا، ونحن شعب محظوظ بقيادته الرشيدة التي تبذل الغالي والنفيس في إسعاد شعبها، وأن عطاءهم اللامحدود شمل كل المجالات في الصحة والتعليم والبنية التحتية وصناعة الإنسان، وتعزيز الروح المعنوية لنا دائماً.


خدمة الوطن


قال الدكتور مغير خميس الخييلي: «إن توفير مسكن ملائم للأسر المواطنة يعد أحد الأهداف التي يعمل عليها القطاع الاجتماعي في أبوظبي. ومن هذا المنطلق، فإن دائرة تنمية المجتمع ستعمل مع الشركاء على تذليل كافة التحديات التي تواجه توفير مقومات الحياة الكريمة للأسر المواطنة، والتي بدورها تعمل بكل جد وإخلاص لخدمة الوطن والمجتمع».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات