أكدوا أن مبادرات القيادة الرشيدة تعزز مقومات العيش الكريم

مواطنون: الدعم السكني مع العيد فرحة للوطن والمواطن

أكد مواطنون أن توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، باعتماد برنامج الشيخ زايد للإسكان 609 قرارات للدعم السكني للمواطنين في إمارات الدولة بقيمة نصف مليار درهم، يجسد حرص القيادة الرشيدة على توفير مقومات العيش الكريم والحياة الآمنة المستقرة لجميع المواطنين، وأشاروا إلى أن الإعلان عن القرار بالتزامن مع عيد الأضحى المبارك يضاعف فرحة المواطنين بالعيد.

وأكد الشيخ سالم بن محمد بن ركاض العامري، أن قرار إدارة برنامج زايد للإسكان لدعم المشاريع السكنية للموطنين، يأتي في إطار تجسيد حرص قيادتنا الحكيمة والرشيدة على الاستمرار في النهج الوطني لقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في تحقيق الاستقرار والعيش الكريم لأبناء دولة الإمارات، عبر توفير حياة مستقرة من خلال توفير المشاريع السكنية التي تلبي متطلبات استقرار الأسرة الإماراتية التي هي نواة بناء مجتمع الوحدة الوطنية، مما يوفر في الوقت نفسه الأمن والطمأنينة في مواجهة تحديات ومتطلبات أعباء الحياة اليومية.

فرحة وطن

وأضاف أن تلك القرارات التي جاءت متزامنة مع الاستعدادات للاحتفال بعيد الأضحى المبارك، جعلت الفرحة والسعادة تغمر الجميع، وباتت الفرحة فرحتين، وذلك انطلاقاً من حرص قيادتنا على إدخال البهجة والسرور على نفوس جميع أبناء الدولة، سيما وأن القرارات تشمل أعداداً كبيرة من مختلف مناطق الدولة، وبمناسبة عيد الأضحى نرفع أسمى آيات الشكر والتقدير والتهنئة لقيادتنا الرشيدة آملين أن يدوم في ظل قيادتهم الأمن والأمان.

 

من جانبه أشار الدكتور أحمد آل سودين، رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات لبر الوالدين، أن رؤية القيادة الرشيدة تؤكد مدى الحرص على رعاية أبناء الدولة في مختلف مجالات الحياة، وأن القرار جاء انطلاقاً من حرص القيادة الرشيدة على بناء مجتمع السعادة والرفاهية، وتحقيق الاستقرار النفسي من خلال توفير السكن المناسب لكل أسرة مواطنة، حيث يعتبر السكن هو عماد الاستقرار الاجتماعي الذي يساهم في تعزيز الوحدة الوطنية والارتقاء بالدولة والمجتمع.

استقرار

كما أشار بخيت سويدان، إلى رؤية ونهج القيادة الرشيدة في تقديم أوجه الدعم والرعاية لأبنائه الموطنين، مما تؤكد مدى حرصها على المكانة التي يحتلها أبناء الدولة لدى القيادة، فقد كانت أياديها البيضاء تطال كافة مجالات الحياة، تعزيزاً لتحقيق الرفاهية والسعادة والاستقرار والأمن والأمان، وذلك من خلال ما تقدمه حكومتنا الرشيدة من مشاريع تنموية في كافة المجالات.

 

وأكد المواطن محمود المرزوقي أن قرارات الحكومة الرشيدة تهدف إلى تحقيق الاستقرار والعيش السعيد للأسر الإماراتية.

وأضاف أن اعتماد برنامج الشيخ زايد للإسكان قرارات للدعم السكني بالتزامن مع عيد الأضحى المبارك يضاعف فرحة المواطنين بالعيد.

وأشار إلى أن القرار يؤكد حرص القيادة الرشيدة على مصلحة المواطنين وبناء مجتمع متماسك، مشيراً إلى أن السكن من الضروريات الأساسية للاستقرار الأسري، والقيادة الحكيمة توجه باستمرار بتوفير العيش الهانئ الرغيد للمواطنين.

وقال: لا توجد كلمات تستطيع أن تعبر عن مدى الفخر والاعتزاز بقادتنا وحكومتنا الرشيدة على العطاء الوفير وتوفير حياة كريمة لمواطنيها ودعم الاستقرار والسكن في كافة المناطق.

 

أجمل عيدية

وأكد المواطن خالد المنذري أن القيادة الرشيدة تحرص على توفير السكن الملائم وفق أفضل المعايير، لتحقيق الحياة الكريمة والرفاه الاجتماعي. وأضاف أن اعتماد برنامج الشيخ زايد للإسكان قرارات الدعم السكني بمثابة أجمل عيدية للمستفيدين في مختلف إمارات الدولة، مؤكداً أن البرنامج يهدف إلى تعزيز الاستقرار الأسري للمواطنين، ويساعد في توفير حياة كريمة ومستقبل أسري ويوفر الخدمات بصورة تعزز التلاحم المجتمعي.

وقال: إن المكرمة سوف تعزز الاستقرار الأسري، وتحقق الرفاهية للمجتمع.

 

وقال عبدالله الكتبي: إن قرار توزيع المساكن الذي أصدرته القيادة الرشيدة في هذه الأيام يجسد حرصها على توفير مقومات العيش الكريم والحياة الآمنة المستقرة لجميع المواطنين وإدخال الفرحة بقلوبهم كونها تتزامن مع أيام مباركة، مشيراً إلى أن العطاء الكريم والسخي سيخلص الكثيرين من التبعات المالية التي كانوا يتكبدونها في دفع رسوم الإيجار، وسوف تساهم في تحقيق مزيد من التآلف والرفاهية لأفراد أسرهم. وأوضح أن هذا العطاء ليس جديداً على أصحاب السمو الشيوخ، ويؤكد إدراكهم المتواصل لاحتياجات المواطنين وأحوالهم، مؤكداً أن حرص القيادة يشعر به كل مواطن في الدولة ويشعره بالفخر والاعتزاز، كما أن هذه المبادرات تثلج صدر المواطنين، وتعكس مدى قرب القيادة من حاجتهم في كل تفاصيل الحياة.

من جانبه، قال محمد الأشخري: إن مثل هذه المبادرات تعودنا عليها من شيوخنا الكرام منذ عهد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وسار على دربه أبناؤه البررة في إكرام المواطن سواء كان بإهداء البيوت والمنازل للأفراد والأسر أو توفير كل الخدمات التي يحتاجها المواطن، لافتاً إلى أن الجميع يعجز عن شكر القيادة الرشيدة التي أدخلت الفرحة إلى قلوبنا، بهذا العطاء السخي، ما يعكس مدى اهتمامها بتوفير مقومات الراحة النفسية والاستقرار الاجتماعي لنا.

وأوضح أن هذه المنحة كسابقتها تدخل السعادة إلى قلوب المواطنين الذين لم تبخل عليهم دولتهم بشيء، وأنها تعكس حرص القيادة الرشيدة على توفير جميع متطلبات واحتياجات العيش الكريم لأبناء الوطن.

بدوره، قال محمد سعيد النعيمي إن قرارات توفير المساكن للمواطنين في إمارات الدولة المختلفة وبقيمة نصف مليار درهم، تأتي في إطار اهتمام وحرص القيادة الرشيدة في الدولة بتوفير الحياة الكريمة للمواطنين وإسعادهم.

كما أشار إلى أن اعتماد المساكن الجديدة جاء متزامناً مع قرب حلول عيد الأضحى المبارك مما جعل العيد عيدين وأدخل الفرحة والسرور في كل بيت في الدولة، مؤكداً أن هذه المكرمة ليست غريبة على القيادة الرشيدة، وجهودها الكبيرة من أجل راحة وإسعاد شعب دولة الإمارات.وأشار إلى أن المساكن الجديدة تسهم في الاستقرار الأسري والاجتماعي وذلك بتكوين أسر جديدة، مؤكداً أهمية المسكن للمقبلين على الزواج، لافتاً بأن برنامج الشيخ زايد للإسكان يعد من البرامج المميزة على مستوى العالم التي تعمل في مجال توفير السكن الملائم للمواطن والذي يحقق الرفاهية والسعادة للأسرة.

 

إسعاد الشعب

من جهته، قال أحمد علي من مواطني أم القيوين: إن قيادة الدولة تعمل جاهدة من أجل إسعاد شعبها وتذليل كافة الصعاب التي تواجهه حتى يكون أسعد شعب، لافتاً إلى أن اعتماد المساكن العصرية للمواطنين وتوفيرها في ذلك التوقيت يعد عيدية في الوقت المناسب أتت لتدخل البهجة والسرور في نفوس المواطنين، إضافة إلى أن الدولة تخفف عن الشباب الأعباء المالية في تشييد المباني وبالتالي تبعدهم عن شبح الديون التي تؤثر على حياتهم واستقرارهم، كما أن كافة المبادرات التي تطلقها القيادة الرشيدة والمشاريع الحكومية التي تنفذ للمواطنين تكمل بعضها البعض، إضافة إلى أنها أتت لتتلمس احتياجاتهم في كافة القطاعات وخاصة توفير المسكن والكهرباء والماء والطرق.

 

فئة الشباب

من جهته، أكد سلطان بن غافان من أم القيوين أن القيادة الرشيدة تركز على فئة الشباب، وأن القيادة التي تركز عليهم هي التي تربح المستقبل، كما أن المساعدات وتنفيذ المساكن جاءت لتخفف المعاناة وتوفر العيش الكريم للمواطنين ولتلبية احتياجاتهم الأساسية ما يوفر لهم ولأسرهم الاستقرار والعيش في بيوت جديدة عصرية، مشيدة بأحدث المواصفات لتحل تلك المباني محل البيوت القديمة.

فرحة

أكد الدكتور أحمد آل سودين أن توفير مقومات الحياة الكريمة لأبناء الدولة وفرحة توزيع المشاريع السكانية زاد من بهجتها تزامنها مع عيد الأضحى المبارك، وبذلك تعّم الأفراح والسعادة جميع أرجاء الوطن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات