سيف بن زايد يلقي الكلمة الرئيسية في افتتاح القمة 29 أغسطس

«أقدر» تناقش في موسكو تمكين المجتمعات

أعلنت اللجنة المنظمة لقمة أقدر العالمية أن القمة ستعقد لأول مرة خارج دولة الإمارات لتحط رحالها في العاصمة الروسية، موسكو.

وذلك في الفترة ما بين 29 أغسطس ولغاية 1 سبتمبر 2019 تحت شعار «تمكين المجتمعات عالمياً: التجارب والدروس المستفادة» وذلك بمشاركة 12 مسؤولاً إماراتياً من بينهم 8 وزراء يتقدمهم الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، الذي يلقي الكلمة الرئيسية بالافتتاح.

وأكدت اللجنة أمس في مؤتمر صحفي عقدته في أبوظبي أن القمة ستناقش القضايا التي تُعنى بالأفراد وتمكينهم في المجتمعات ودعم المبادرات الاجتماعية من أجل بناء الأوطان المزدهرة.

محاور

كما أعلنت اللجنة المنظمة أجندة القمة الغنية والشاملة لمختلف القضايا المجتمعية المتعلقة بشعار المؤتمر، والتي سيشارك فيها كل من معالي حسين بن إبراهيم الحمادي، وزير التربية والتعليم، من خلال جلسة تحت عنوان «تطوير منظومة التعليم في الإمارات - نموذج المدرسة الإماراتية»، في حين يشارك اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون آل نهيان، رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية بالقوات المسلحة، في جلسة تحت عنوان «تمكين أبناء الإمارات لتحقيق المواطنة العالمية».

ويناقش معالي الدكتور أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي، وزير الدولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة، موضوع «الانطلاق نحو الفضاء وسياسات التعليم العالي والمهارات المتقدمة»، في حين يشارك محمد الجنيبي رئيس المراسم الرئاسية بوزارة شؤون الرئاسة، رئيس اللجنة العليا المنظمة للألعاب العالمية للأولمبياد الخاص - أبوظبي 2019 في جلسة بعنوان «النموذج الإماراتي في تمكين أصحاب الهمم عالمياً - الأولمبياد الخاص».

ويشارك معالي عمر بن سلطان العلماء، وزير دولة للذكاء الاصطناعي، في جلسة بعنوان «الذكاء الاصطناعي.. بوابة الإمارات نحو المستقبل»، بالإضافة إلى مشاركة معالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري، وزيرة دولة لشؤون الأمن الغذائي، في جلسة تتناول موضوع «استراتيجية الأمن الغذائي الإماراتي للأجيال المتعاقبة».

وتشارك معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب، في جلسة تحت عنوان «من التوجيهات إلى التطبيق الاستثنائي: دراسة حالة واقعية عن تمكين الشباب في دولة الإمارات العربية المتحدة»، في حين يشارك الدكتور علي راشد النعيمي، رئيس مجلس إدارة مركز هداية الدولي، رئيس المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة، في جلسة تحت عنوان «استراتيجية دولة الإمارات في محاربة التطرف الفكري».

كما ستتضمن الجلسات مشاركة كل من معالي حصة بنت عيسى بوحميد، وزيرة تنمية المجتمع، في جلسة حول «إعادة هندسة المجتمع لتمكين أفراده»، ومشاركة معالي سارة بنت يوسف الأميري، وزيرة دولة للعلوم المتقدمة، في جلسة بعنوان «التمكين الإماراتي للعلوم المستقبلية والمتقدمة.. التحديات وعوامل النجاح»، إضافة إلى مشاركة سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، في جلسة حول «اقتصاد الطاقة المتجددة في الإمارات».

استقطاب

وتستقطب القمة كبار الشخصيات والخبراء والمتحدثين والفاعلين في المجتمع من مختلف أرجاء العالم، كما تتناول قضايا التعليم ودوره في نهضة ورقي الدول.

حضر المؤتمر الصحفي كل من العميد محمد حميد دلموج الظاهري، رئيس ديوان سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والمستشار الدكتور إبراهيم الدبل، الرئيس التنفيذي لبرنامج خليفة للتمكين - أقدر، والعقيد عبد الرحمن المنصوري، المنسق العام لبرنامج خليفة للتمكين - أقدر، والدكتور عبد السلام المدني، الرئيس التنفيذي لقمة أقدر العالمية، ونخبة من الصحفيين.

مبادرة

وأكد العميد محمد حميد دلموج الظاهري، رئيس ديوان سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية: «أن قمة أقدر العالمية تعتبر واحدة من المبادرات العالمية والإنسانية البنّاءة التي تعكس رسالة دولة الإمارات في التسامح والتطلع إلى بناء المجتمعات المزدهرة فكرياً وعلمياً وأخلاقياً على أساس يقوم على مبادئ السلام والمحبة والتعايش المشترك».

حدث استثنائي

من جهته، قال المستشار الدكتور إبراهيم الدبل، الرئيس التنفيذي لبرنامج خليفة للتمكين - أقدر: «تعد قمة أقدر العالمية حدثاً استثنائياً رائداً يُعنى ببناء الشعوب والمجتمعات، حيث يهتم هذا الحدث بتقديم المعارف والخبرات في كل المجالات العلمية والتعليمية والاجتماعية والإنسانية، وفي هذا العام، تحظى القمة بمشاركة 12 مسؤولاً إماراتياً بينهم وزراء من دولة الإمارات.

3 محاور

تتضمن القمة لهذا العام أجندة ذات مستوى راقٍ تتناول مختلف الموضوعات المهمة حول تمكين المجتمعات على مختلف الأصعدة التعليمية والثقافية والفكرية والتكنولوجية، وتقوم بالتركيز على 3 محاور رئيسية، هي التعليم والخدمة الوطنية، ومقومات أساسية لتمكين الشباب الإماراتي، والأمن التقني والفكري والغذائي.. ركائز استراتيجية لتمكين المجتمعات والشباب.. الإمارات نموذجاً، والعلوم المتقدمة والمشاريع المستقبلية، وأدوارها في التمكين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات