اللجنة الوطنية للانتخابات لـ «البيان »:

بطاقة الهوية الأساس في نظام التصويت الإلكتروني

أكدت اللجنة الوطنية للانتخابات أن بطاقة الهوية الصادرة عن الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية تشكّل الأساس الذي يعتمد عليه عمل نظام التصويت الإلكتروني في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019، حيث تعتبر الوثيقة الوحيدة التي تخول أعضاء الهيئات الانتخابية ممارسة حقهم في الانتخاب أيام التصويت المبكر ويوم الانتخاب من أي مقر انتخابي على مستوى الدولة.

وأوضحت اللجنة لـ «البيان» أن نظام التصويت تم ربطه بقاعدة بيانات مركزية للهيئات الانتخابية تعمل عند إدخال الناخب بطاقة هويته لإظهار أعضاء هيئته الانتخابية فقط، بغض النظر عن المقر الانتخابي الموجود فيه على مستوى الدولة، فعلى سبيل المثال إذا كان الناخب عضواً عن الهيئة الانتخابية التي تمثل إمارة أبوظبي.

وكان في يوم التصويت موجوداً في المقر الانتخابي لإمارة الشارقة، فإن النظام سيظهر له فور إدخاله بطاقة هويته أسماء المرشحين لإمارة أبوظبي التي يتبع لها فقط، دون مرشحي إمارة الشارقة الموجود فيها.

خطوات

ونوّهت إلى أن عملية التصويت ستتم من خلال عدد من الخطوات الرئيسية، بداية من وصول الناخب إلى مقر الهيئة الانتخابية، وتأكّد لجنة المقر من حملة لبطاقة الهوية الإماراتية، مروراً بإدخال بطاقة الهوية في جهاز القارئ الإلكتروني، واختيار المرشح، والتأكيد على الاختيار لإرساله إلى قاعدة البيانات المركزية الخاصة بنظام التصويت.

وبينت اللجنة أن النظام الإلكتروني يمكّن الناخب من ممارسة عملية التصويت بطريقتين: الأولى من خلال إدخال رقم المرشح، أو من خلال الضغط على صورته على الشاشة، لينقل نظام التصويت الناخب بعد ذلك إلى خانة تأكيد رقم أو صورة المرشح الذي قام باختياره.

وأوضحت اللجنة أن النظام يتيح للناخب خاصية التعديل على خيار التصويت إذا ما تبين له أن اختياره لم يكن الخيار الذي يرغب فيه، بحيث يتمكن من إعادة إدخال معلومات المرشح من جديد، ثم ينتقل بعد ذلك، وكخطوة أخيرة للضغط على خيار تصويت لتتم العملية بنجاح.

وأشارت اللجنة إلى أنها تعكف حالياً على مراجعة الإجراءات التقنية الخاصة بعملية التصويت، موضحة أنها ستعمل على تنفيذ جميع الإجراءات والعمليات اللازمة للتأكد من جاهزية النظام، الذي أكد خلال الدورات الانتخابية كفاءته ودقته العالية في كل المراحل منذ بدء التصويت وحتى إعلان النتائج.

كما دعت اللجنة الوطنية للانتخابات المواطنين كافة إلى التحقق من ورود أسمائهم ضمن قوائم الهيئات الانتخابية، ليتمكنوا من ممارسة حقهم بالتصويت يوم الاقتراع، وذلك من خلال زيارتهم لموقع اللجنة الإلكتروني أو عبر الاتصال بمركز اتصال اللجنة الوطنية للانتخابات.

مراجعة

أشارت اللجنة إلى أنها تعكف حالياً على مراجعة الإجراءات التقنية الخاصة بعملية التصويت، موضحة أنها ستعمل على تنفيذ جميع الإجراءات والعمليات اللازمة للتأكد من جاهزية النظام، الذي أكد خلال الدورات الانتخابية كفاءته ودقته العالية في كل المراحل منذ بدء التصويت وحتى إعلان النتائج.

كما دعت اللجنة الوطنية للانتخابات المواطنين كافة إلى التحقق من ورود أسمائهم ضمن قوائم الهيئات الانتخابية، ليتمكنوا من ممارسة حقهم بالتصويت يوم الاقتراع، وذلك من خلال زيارتهم لموقع اللجنة الإلكتروني أو عبر الاتصال بمركز اتصال اللجنة الوطنية للانتخابات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات