بمناسبة ذكرى تولي الشيخ زايد الحكم بأبوظبي

«الإمارات للدراسات» يتيح 5 ملايين مصدر رقمي مجاناً

مكتبة اتحاد الإمارات التابعة لمركز الإمارات للدراسات | من المصدر

بمناسبة ذكرى تولي المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مقاليد الحكم بأبوظبي في السادس من أغسطس 1966، قرر مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، ابتداء من السادس من أغسطس الجاري، إطلاق محتوى رقمي لمكتبة اتحاد الإمارات التابعة للمركز، يضم أكثر من خمسة ملايين مصدر رقمي مجاناً في مجالات العلوم والمعرفة والفنون والآداب.

وقال الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية: إننا في هذه المناسبة الوطنية والتاريخية العزيزة على قلوبنا، نؤكد السير على نهج القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيَّب الله ثراه، الذي أسس دولة حضارية قائمة على العلم والمعرفة، وبذل جهوداً جبارة في سبيل الارتقاء بهما؛ فافتتح الجامعات في أنحاء الدولة؛ لإتاحة المجال أمام أبنائها لتلقِّي العلوم والمعارف المختلفة.

كما أنشأ مراكز البحوث والدراسات لدعم الباحثين وطلاب العلم؛ وابتعث أبناء الإمارات إلى الدول المتقدمة لدراسة أحدث التخصصات العلمية؛ ليكونوا مؤهلين للمشاركة في بناء دولتنا العزيزة؛ ما أدى إلى نهضة تعليمية أشاد بها القاصي والداني. وأضاف السويدي: لقد حظِي التعليم بمكانة كبرى في فكر الشيخ زايد، رحمه الله، ومنهجه؛ فسخَّر كل السبل لدعمه وتطويره.

ووفَّر له إمكانات هائلة؛ إذ كان يهدف من ذلك إلى بناء الإنسان الإماراتي على أسس علمية منهجية، تتيح له المشاركة في مسيرة التنمية الحضارية للدولة، محافظاً عليها، ومضيفاً إليها، كما حث الشيخ زايد على الاهتمام بالكتاب، وأكد أهميته في بناء أفراد المجتمع، وتوسيع آفاقهم؛ حيث قال، رحمه الله:

«الكتاب هو وعاء العلم والحضارة والثقافة والمعرفة والآداب والفنون، وإن الأمم لا تُقَاس بثرواتها المادية وحدها، وإنما تُقَاس بأصالتها الحضارية؛ والكتاب هو أساس هذه الأصالة، والعامل الرئيسي على تأكيدها».

وذكر السويدي أن اهتمام مركز الإمارات بتوفير المصادر العلمية الإلكترونية يهدف إلى مواكبة دولة الإمارات أحدث الابتكارات في هذا المجال بالعالم؛ وذلك في ضوء ما تبديه قيادتنا الرشيدة، برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، من اهتمام بالوسائل الحديثة لنقل المعرفة على مستوى العالم.

وأكد أن شغفنا بإيصال المعرفة ليس له حدود، وستكون جميع خدمات الوصول إلى المحتوى الرقمي متاحة للجميع من دون مقابل مادي؛ إيماناً منا بدور المكتبات في نشر العلم والمعرفة وتحصين المجتمعات وتوفير المصادر والمراجع العلمية لجميع أفراد المجتمع، والاستفادة من التكنولوجيا الحديثة للتغلب على تحديات المكان والزمان التي تواجه طلاب العلم والباحثين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات