مشاركون في المهرجان: منصة لتعزيز الإنتاج المحلي

65 عارضاً يثرون «ليوا عجمان للرطب والعسل»

إقبال لافت على أجنحة المهرجان | تصوير: غلام كاركر

شهد مهرجان ليوا عجمان للرطب والعسل حضورا ومشاركة متميزة من 65 عارضا من مختلف الدوائر المحلية والحكومية والعديد من الشركات الحكومية والخاصة للمواطنين.

وقال عبيد خلفان المزروعي مدير مهرجان ليوا للرطب، مدير إدارة التخطيط والمشاريع في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي إن مهرجان ليوا عجمان للرطب والعسل بدورته السادسة يشهد تطورا مستمرا ويعتبر منصة مهمة تجمع أصحاب المصانع والشركات والمؤسسات الاستثمارية في مجال الصناعات المرتبطة بشجرة النخيل ومنتجاتها على وجه الخصوص.

وأكد أهمية ودور النخلة وبالموروث الثقافي لدولة الإمارات، والتي تعتبر جزءا من النهج الذي زرعه فينا الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وتسير عليه القيادة الرشيدة في دعم الزراعة والمزارعين والمحافظة على المورث والعادات والتقاليد وصونها. وأكد مشاركون في فعاليات مهرجان ليوا عجمان للرطب في دورته السادسة.

والذي نظمته دائرة التنمية السياحية، نجاح المهرجان في جذب الزوار من خلال الفعاليات والأنشطة الثقافية والتراثية التي شهدت إقبالاً من الأسر والعائلات، ولفتوا إلى أن المهرجان منصة ترويجية للمنتجات الزراعية المحلية والعسل وتشجيع المزارعين في زيادة الإنتاج وإحياء التراث الشعبي، فيما تم تخصيص جناح خاص لبيع العسل لأول مرة ما عزز جذب الجمهور.

وقال عبيد الشامسي، صاحب مزارع الشامسي، والذي يشارك للعام الثاني على التوالي في الفعاليات: حقق مهرجان ليوا عجمان للرطب في دورته السادسة نجاحاً كبيراً.

لافتاً إلى أن اهتمام ودعم الحكومة للمزارعين أثمرا توفير إنتاج محلي كبير من التمور والحمضيات، إضافة إلى جهود إدارة المهرجان بإضافة فعاليات جديدة كل عام أسهمت في جذب الزوار واطلاعهم على الإنتاج المحلي من التمور والعسل وتشجيع الزراعة المحلية بأنواعها المختلفة.

تجارة العسل

وأشار يسلم عوض الجابري، مشارك ضمن جناح العسل في المهرجان، إلى أن تخصيص جناح خاص لبيع العسل لدول مجلس التعاون الخليجي يعزز العلاقات التجارية بين دول المجلس، ويسهم في تعزيز بيع العسل، مؤكداً أن الجناح وجد إقبالاً كبيراً من الزوار وشهد مبيعات من أنواع العسل المختلفة.

وأشاد بتخصيص جوائز للمشاركين في جناح العسل، الأمر الذي يعزز جودة المعروض من العسل ويزيد عدد العارضين، لافتاً إلى أهمية التعريف بالمنتجات المحلية وبأنواع العسل، وأكد نجاح المهرجان في استقطاب جميع أفراد الأسر لاسيما الأطفال.

وذلك لاطلاعهم على مكونات الموروث الشعبي الإماراتي. وذكر أن العسل الذي يتم بيعه خلال المهرجان تم تحليله من قبل مختبر بلدية دبي للأغذية، وذلك لتعزيز ثقة المستهلكين لشراء أجود أنواع العسل بأسعار في متناول الجميع.

تطور المهرجان

ولفت عبد الرحمن سلطان المحروقي، صاحب مزرعة المحروقي، إلى أنه كل عام يشهد تطوراً في الفعاليات المبتكرة التي تسهم في استقطاب الجمهور وتعزز دور المزارع المحلي في زيادة الإنتاج، مؤكداً أنه للعام الثالث على التوالي يشارك في فعاليات المهرجان من خلال عرض الرطب لاسيما نوع «الخلاص».

كما أن المعرض فرصة كبيرة للمزارعين لتبادل الخبرات ومعرفة أحدث التقنيات الحديثة في مجال الزراعة التي تسهم في الجودة وزيادة الإنتاج. كما يتيح المهرجان للزوار الاطلاع على الموروث الشعبي الإماراتي وتعريف الجيل الجديد من الأبناء بعمق الثقافة الإماراتية واهتمام القيادة الرشيدة في الدولة بإحياء التراث وتوفير الدعم للمزارعين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات