الدولة تحتضن 4 آلاف شركة و327 وكالة تجارية و6600 علامة تجارية

43 مليار دولار تجارة الإمارات غير النفطية مع بكين 2018

الإمارات والصين تخططان لمضاعفة حجم التبادلات التجارية خلال الأعوام المقبلة | أرشيفية

أكد معالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد أن الصين تمثل الشريك التجاري الأهم للإمارات في التجارة السلعية غير النفطية، حيث تستحوذ على ما نسبته 9.7% من إجمالي التجارة غير النفطية للإمارات خلال 2018 وبقيمة تتجاوز 43 مليار دولار، إذ شكلت التجارة الخارجية غير النفطية للإمارات مع الصين خلال العام الماضي، ما نسبته 16% من إجمالي التجارة الخارجية غير النفطية للإمارات مع دول قارة آسيا.

وقال المنصوري، في حوار مع وكالة أنباء الإمارات، بمناسبة الزيارة الرسمية لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى جمهورية الصين الشعبية، إن الصين استأثرت بما نسبته 15% من إجمالي واردات الإمارات من السلع خلال 2018 لتحتل المرتبة الأولى في هذا الشأن بقيمة تتجاوز 38 مليار دولار، مشيراً إلى أن الصين تعتبر مصدراً لـ 27% من إجمالي واردات الإمارات من دول قارة آسيا، كما أن الصين تأتي في المرتبة 11 عالمياً في استقبال الصادرات غير النفطية وكذلك في سلع إعادة التصدير من الإمارات.

وأضاف معاليه أن الإمارات ضمن قائمة أهم 25 دولة في استقطاب الصادرات الصينية والأولى عربياً، حيث تستحوذ على 29% من إجمالي الصادرات الصينية للدول العربية كما تعد الإمارات الشريك التجاري الأهم عربياً للصين، حيث تستحوذ على 26% من إجمالي التجارة الخارجية غير النفطية بين الصين والدول العربية.

صادرات

وأوضح أن الإمارات تستحوذ على 36% من صادرات الصين من سلع التكنولوجيا المتقدمة للدول العربية وتأتي عالمياً ضمن قائمة أهم 20 دولة وتستحوذ على 1.1% من إجمالي صادرات الصين من هذه المجموعة السلعية للعالم، إذ تشكل صادرات الإمارات غير النفطية للصين 16% من إجمالي الصادرات العربية غير النفطية للصين خلال 2018.

وفي ما يخص نمو عدد السياح الصينيين الزائرين إلى الإمارات خلال العام الماضي قال المنصوري: تعد الإمارات وجهة السياح الصينيين في المنطقة بسبب المراكز السياحية الحديثة المتطورة والمناطق التاريخية، التي تتمتع بها الدولة كما تعد ضمن أفضل الوجهات السياحية في العالم ومقصداً هاماً للسياحة الترفيهية والثقافية والرياضية والتسوق فضلاً عن تنظيم الفعاليات والمهرجانات بالإضافة إلى وجود شبكة نقل جوي متطورة تغطي أنحاء العالم وتربط أطرافه، ما جعل الإمارات مقصداً مفضلاً للسياح الصينيين.

شركات ووكالات

وحول عدد الشركات والوكالات والعلامات التجارية الصينية التي تعمل في الدولة قال المنصوري: تمتلك الإمارات بيئة استثمارية قوية من حيث توفر فرص الاستثمار والموقع الاستراتيجي إلى جانب الأمن والاستقرار، حيث تعد من الدول الأكثر تطوراً من حيث البنية التحتية وتوفير الخدمات ومرونة القوانين وأنظمة ممارسة الأعمال، إذ أسهمت هذه المزايا في تشجيع الشركات والمستثمرين الصينيين لتأسيس ومباشرة أعمالهم من الإمارات واتخاذها أيضاً قاعدة انطلاق للتوسع في المنطقة، حيث تحتضن دولة الإمارات أكثر من 4000 شركة صينية و327 وكالة تجارية صينية ونحو 6600 علامة تجارية صينية مسجلة حتى نهاية العام 2017 كما افتتحت أربعة من أكبر المصارف الصينية فروعاً لها في الإمارات.

استثمارات

وفي ما يخص رصيد الاستثمارات الصينية في الدولة وحجم الاستثمارات الإماراتية في الصين قال معالي وزير الاقتصاد: إن جمهورية الصين الشعبية تبوأت المرتبة السابعة عالمياً من بين دول العالم المُستثمرة في الإمارات برصيد تراكمي لاستثمارات صينية مباشرة حتى نهاية العام 2017 بلغت 4.6 مليارات دولار مع نمو رصيد الاستثمارات الصينية المباشرة في دولة الإمارات خلال السنوات الخمس ( 2013- 2017 ) بنسبة 276 % ليتضاعف رصيدها التراكمي أربع مرات من 1.2 مليار دولار حتى نهاية 2013 مرتفعاً إلى 4.6 مليارات دولار حتى نهاية 2017، كما نما رصيد الاستثمارات الصينية المباشرة في الإمارات بشكل سنوي حتى نهاية 2017 مقارنة بنهاية 2016 بنسبة 65.8%.

اتفاقيات وزيارات

وفي ما يخص عدد الاتفاقيات والزيارات الرسمية بين الإمارات والصين قال المنصوري: إن عدد الاتفاقيات الموقعة بين البلدين الصديقين يقدر بأكثر من 50 اتفاقية ومذكرة تفاهم خلال الفترة من 2010 حتى النصف الأول من 2019، أبرزها اتفاقية التعاون الاقتصادي والفني، والتي تأسست بموجبها اللجنة الاقتصادية المشتركة بين البلدين، وأيضاً اتفاقيات حماية الاستثمار وتجنب الازدواج الضريبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات