رصد الظواهر المجتمعية برأس الخيمة

أطلقت جمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية في رأس الخيمة، أولى جلسات برنامج مركز «مرصد» لدراسة الظواهر الشبابية، بهدف استشراف المستقبل، ورصد الظواهر الإيجابية والسلبية في مجالات المجتمع المختلفة، وذلك خلال ورشة عمل التي عقدتها بعنوان «أهم الممارسات السلبية في هدر الطاقة الشبابية».

وأوضح خلف سالم بن عنبر نائب الرئيس، مدير عام جمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية برأس الخيمة، ألقت الورشة الضوء على الدور المتوقع للمركز، وآليات العمل الهادفة إلى تحقيق تفعيل حقيقي لمشاركة الشباب في استشراف أهم الظواهر المؤثرة في مجتمع الشباب، لكي يسهم بدوره المنشود تجاه تنمية المجتمع، والحد من السلوكيات الدخيلة والخاطئة، ومواجهة انتشار الاتجاهات السلبية بين الشباب .

وأضاف: تضمن البرنامج التركيز على عدد من المجالات الرئيسة، التي تسلط الضوء على مناقشة وتحليل أهم الظواهر السلبية التي تواجه الفرد أو المجتمع، والعمل على إيجاد أفضل الحلول لها من وجهة النظر الشبابية، فضلاً عن المبادرة بطرح أهم التوصيات والمقترحات الواقعية، ورفعها إلى الجهات المختصة داخل الدولة، من أجل المشاركة في دعم صناعة القرار بشكل أمثل، بمشاركة حقيقية من فئات الشباب، والتي قد تسهم بإعداد أجيال الغد، لكي تكون قادرة على تحمل تبعيات المسؤولية.

وأشار إلى أن أهداف الورشة ركزت على حصر أهم الممارسات السلبية المؤثرة في فاعلية الطاقة الشبابية داخل المجتمع، وتحديد أهم الأولويات التي يجب دراستها، ووضع الحلول المناسبة لها، استناداً إلى رصد أنماط السلوك والاتجاهات الحالية المنتشرة لدى الشباب الإماراتي، وتحديد أهم الأسباب الجذرية لها، مع تحديد أهم الآثار السلبية المؤثرة في الفرد والمجتمع.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات