15حديقة منزلية جديدة لكبار المواطنين في دبي

صورة

تماشياً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ورؤية بلدية دبي في بناء مدينة سعيدة ومستدامة، واستراتيجيتها في مشاركة المجتمع وتواصل فعّال واستدامة بيئة المدينة، أعلنت بلدية دبي عن مواصلة تنفيذ المبادرة المجتمعية «حدائق كبار المواطنين».

وذلك من خلال إنشاء المزيد من الحدائق المنزلية في 15 منزلاً لكبار المواطنين خلال عام 2019، والذين تنطبق عليهم المعايير. وأثبتت المبادرة نجاحها في تحقيق الأثر الإيجابي على صحة كبار المواطنين بإسعادهم ودمجهم في المجتمع من خلال إنشاء حدائق زراعية داخلية في منازلهم، ما يحفزهم على الحركة والإنتاج.

توجيهات

وقال المهندس داوود الهاجري، مدير عام بلدية دبي: «إن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، بشأن الرعاية والاهتمام بكبار المواطنين جاءت تكريماً وتقديراً لهذه الفئة المؤثرة في المجتمع، وإيماناً من سموه بالدور الفاعل والإيجابي الذي يقومون به في سبيل تماسك النسيج الاجتماعي والبناء والتوجيه والتحفيز لأبناء المجتمع، وحرصت بلدية دبي بالتعاون مع هيئة تنمية المجتمع بدبي على تقديم كل أوجه الدعم بما يرضيهم ويسعدهم، عن طريق تصميم وتنفيذ الحدائق المنزلية لكبار المواطنين من دون مقابل».

وأضاف: «سنواصل في بلدية دبي تقديم الدعم لهذه الفئة وسنعزز الخدمة المجتمعية لكل الفئات الأخرى لنصل إلى تحقيق رؤية البلدية في بناء مدينة سعيدة ومستدامة».

رعاية

ومن جانبها قالت منال بن يعروف السويدي، مدير إدارة علاقات المتعاملين والشركاء في بلدية دبي: «رعايتنا لهذه المبادرة تمثل امتداداً للاستراتيجيات والرؤى الوطنية التي تحض على تعزيز التكافل الاجتماعي بين كل شرائح المجتمع، كما أنها تعكس تقديرنا لكبار المواطنين على ما بذلوه من جهود طوال حياتهم لخدمة الوطن عملاً بقيمنا الأصيلة، لا سيما أنهم يمثلون جزءاً مهماً من البيئة الاجتماعية، لمساعدتهم على العيش الكريم، بهدف إشغال وقت فراغهم بأعمال مفيدة، بما يسهم في تعزيز مبدأ السعادة والرضا لديهم، إلى جانب تفعيل دورهم في مسيرة التنمية الشاملة التي تشهدها الإمارة».

إنتاج

وأضافت: «تشجع المبادرة كبار المواطنين على الحركة والإنتاج عن طريق ممارسة عمليات الزراعة والحصاد، ومساعدتهم على شغل أوقات فراغهم بالعناية بالنباتات المزروعة في حدائقهم على مدار العام، وتشمل أشجار النخيل والزهور المختلفة، وتحفيزهم على أداء أنشطة حركية تحسّن من حالتهم المعنوية».

رصد

أجرت هيئة تنمية المجتمع في دبي رصداً للحالة الصحية والنفسية لكبار المواطنين المستفيدين من المبادرة، لقياس مدى استفادتهم منها، وأظهرت تحسناً ملحوظاً في قدراتهم الحركية وأحوالهم النفسية، كما نجحت المبادرة في الإسهام في خفض نسبة الشكاوى من آلام المفاصل بنسبة 40%.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات