آخر موعد لتقديم الطلبات 31 ديسمبر المقبل

فتح باب المشاركة في جائزة الإمارات للطاقة 2020

أعلن المجلس الأعلى للطاقة بدبي، فتح باب المشاركة في الدورة الرابعة من جائزة الإمارات للطاقة 2020، التي تقام بالتزامن مع الحدث العالمي «إكسبو 2020 دبي»، وتعقد تحت شعار «تعزيز الابتكار لطاقة مستدامة»، على أن يكون الموعد النهائي لتلقي طلبات المشاركة في 31 ديسمبر المقبل.

دعم

وتهدف جائزة الإمارات للطاقة 2020 التي تغطي منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى تشجيع الأفراد والمؤسسات على ترشيد استخدام الطاقة والموارد، وتسليط الضوء على أفضل الممارسات والأعمال الرائدة في مجال كفاءة الطاقة والطاقة النظيفة والاستدامة والحفاظ على البيئة.

وتمثل الجائزة منصة دولية للمؤسسات والأفراد كونها تركز على دعم المساعي العالمية الهادفة إلى إيجاد حلول مبتكرة ومستدامة لقضايا التلوث البيئي، والاحتباس الحراري، وخفض الانبعاثات الكربونية وندرة الموارد الطبيعية. كما تكرّم الجائزة الجهود المبذولة من قبل القطاعين العام والخاص والأفراد في مجال كفاءة الطاقة ومشاريعها، وتشجيع التعليم والبحث العلمي والأفكار الإبداعية في هذا المجال.

وقال سعيد محمد الطاير، نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة بدبي، ورئيس جائزة الإمارات للطاقة: «تنسجم جائزة الإمارات للطاقة مع رؤية القيادة الرشيدة في تعزيز مسيرة التنمية المستدامة وتحقيق أهداف رؤية الإمارات 2021 واستراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050، وذلك من خلال حماية البيئة والحفاظ على الموارد الطبيعية وتطوير تكنولوجيا الطاقة المتجددة وتقنيات ترشيد استهلاك الطاقة في كافة القطاعات داخل الدولة».

وأضاف: «تأتي جائزة الإمارات للطاقة تماشياً مع المبادئ الـ 8 للحكم والحكومة في دبي، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، للتأكيد على أهمية تحسين حياة الأفراد وجذب المواهب وأفضل العقول».

وقال: «تستقطب الجائزة نخبة من الموهوبين والمبتكرين والمبدعين ضمن فئاتها المختلفة وتشجعهم على المساهمة الفعالة في استشراف مستقبل ادارة كفاءة الطاقة والترشيد وتجدد مصادر الطاقة من أجل الحفاظ على التفوق وخلق فرص اقتصادية جديدة وتعزيز التنافسية وتحقيق ريادة دبي ودولة الإمارات في كافة المجالات. كما تسعى الجائزة إلى دعم مشاركة مختلف الموهوبين والمبتكرين على المستوى الاقليمي والعالمي وتعزيز مكانة ودور دبي كمنصة مثالية للموهوبين والمبتكرين».

منصة مهمة

وأضاف: «تمثل جائزة الإمارات للطاقة منصة مهمة للمبتكرين لتبادل الخبرات وتعزيز الحلول التي من شأنها بناء مستقبل مستدام للأجيال المقبلة وإيجاد حلول عملية لقطاع الطاقة لتحسين جودة حياة الشعوب والحفاظ على الموارد الطبيعية من الهدر، وهو ما سيتحقق بالابتكار وبذل الجهد وإبراز دور الشركات والمؤسسات والأفراد في تطوير نماذج جديدة للممارسات المستدامة والكفاءة في استخدام الطاقة، ونحن على ثقة من أن الترشيحات لهذا العام ستكون أكبر وأفضل وستكون إضافة نوعية لدفع مسيرة الطاقة على الصعيد العالمي».

وبدوره، قال أحمد بطي المحيربي، الأمين العام للمجلس الأعلى للطاقة بدبي ونائب رئيس اللجنة التنفيذية لجائزة الإمارات للطاقة: «تقام الجائزة هذا العام تحت شعار «تعزيز الابتكار لطاقة مستدامة»، وانطلاقاً من هذا المفهوم، نهدف إلى جذب أحدث حلول تكنولوجيا الطاقة المستدامة والمشاريع التي تم تصميمها من أجل مواجهة الآثار السلبية لظاهرة التغير المناخي، وتم طرح العديد من المشروعات المبتكرة والطموحة لتقليل الانبعاثات الكربونية في مختلف دول العالم من أجل بناء مستقبل مستدام، ومن الضروري تسليط الضوء عليها وتشجيعها لتكون نموذجاً يحتذى لكل من يرغب في المساهمة وتطوير تلك الأفكار والمشاريع وتطبيقها على أرض الواقع».

فئات

وتفتح الجائزة باب التسجيل للمشاركة أمام مختلف الأفراد من المبتكرين والمخترعين، وكذلك المنظمات والشركات والهيئات من القطاعين الحكومي والخاص ومراكز الأبحاث والمؤسسات العلمية. وسيحظى الفائزون في هذه الدورة بحضور وزيارة فعاليات إكسبو 2020 دبي والتعرف على مختلف الحضارات في هذا الحدث الفريد من نوعه.

وستمنح جائزة الإمارات للطاقة 2020 الجائزة لـ 10 فئات، هي جائزة كفاءة الطاقة للقطاع العام، وجائزة كفاءة الطاقة للقطاع الخاص، وجائزة مشاريع الطاقة الكبيرة، وجائزة مشاريع الطاقة الصغيرة، وجائزة مشاريع ربط الطاقة الشمسية بالمباني (أكثر من 500 كيلوواط)، وجائزة مشاريع ربط الطاقة الشمسية بالمباني (أقل من 500 كيلوواط)، وجائزة التعليم وبناء القدرات، وجائزة البحوث التطبيقية وتطوير المنتجات، وجائزة للابتكارات الشابة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات