لتعزيز مكانة الإمارات الرائدة عالمياً في العمل الإنساني

بحث التعاون بين «مبادرات محمد بن راشد العالمية» و«زايد الخيرية»

Ⅶ سعيد العطر ومحمد القبيسي خلال اللقاء | من المصدر

استقبلت مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية وفداً من مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية بمقرها الرئيسي في دبي لبحث آفاق التعاون المشترك بين المؤسستين في مختلف مجالات العمل الخيري والإنساني، خصوصاً نشر التعليم وترسيخ قيم التسامح والجوائز التقديرية للأعمال الإنسانية.

وناقش الوفد الزائر الذي ترأسه محمد سعيد القبيسي، مستشار مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية، إمكانات التعاون الثنائي مع مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية لتحقيق مزيد من النمو للعمل الخيري والإنساني الذي تضطلع به دولة الإمارات العربية المتحدة في مختلف القضايا الإنسانية الملحّة محلياً وعالمياً.

واطلع الوفد على مشاريع وبرامج «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية» التي تنفذها في مختلف أنحاء العالم ضمن 5 قطاعات رئيسية هي: «التعليم والمعرفة، ومكافحة الفقر والمرض، والمساعدات الإنسانية والإغاثية، وتمكين المجتمعات، وابتكار المستقبل والريادة». كما بحث الطرفان فرص التعاون في تعزيز المحتوى العربي لمنصّة «مدرسة» التي أطلقتها مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية كأكبر منصة تعليمية إلكترونية متاحة مجاناً لأكثر من 50 مليون طالب عربي.

وقال سعيد العطر، الأمين العام المساعد في مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية: «تضافر الجهود بين مؤسساتنا الوطنية في مجال العمل الخيري والإنساني يعزز مكانة دولة الإمارات عالمياً في تقديم المساعدات الإنسانية وإطلاق المبادرات الخيرية الهادفة، استكمالاً لمسيرة العطاء الإنساني التي أرسى دعائمها الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، وتواصلها القيادة الرشيدة والمؤسسات الخيرية الوطنية بإطلاق مشاريع تنموية وخيرية مستدامة تلبي الاحتياجات الأساسية للمجتمعات وترتقي بجودة الحياة التي تحقق العيش الكريم للإنسان في كل مكان».

وأضاف: «لقاؤنا التنسيقي مع مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية فرصة لبحث مختلف أشكال تعزيز التعاون فيما بيننا وتنسيق الجهود والأهداف واستشراف مستقبل العمل الخيري والإنساني المستدام الذي يعود بالخير والتنمية والازدهار على المجتمعات الأشد حاجة».

ومن جانبه قال محمد سعيد القبيسي، مستشار مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية: «تأتي الزيارة بهدف التنسيق والتعاون لدفع عجلة العمل الخيري والإنساني في الدولة ولتبادل الخبرات خاصة في مجال نشر المعرفة والتعليم. وإننا نعتز بهذا التعاون مع مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية ضمن مجموعة من المشاريع التنموية الهادفة إلى تمكين المجتمعات في العديد من دول العالم».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات