«محمد بن راشد للفضاء» يطلق الأسبوع العلمي لمسبار الأمل

انطلقت أمس فعاليات «الأسبوع العلمي لمسبار الأمل»، الذي ينظمه «مركز محمد بن راشد للفضاء»، بمركز الشباب في أبراج الإمارات، ويتضمن 6 ورش عمل يحضرها ما يزيد على 100 مشارك، فيما تأتي الفعالية ضمن مبادرات مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ «مسبار الأمل»، أول مهمة عربية لاستكشاف كوكب آخر.

ورش تفاعلية

وقالت المهندسة حصة المطروشي قائد فريق إدارة تحليل البيانات العلمية بمركز محمد بن راشد للفضاء: إن الفعاليات تستهدف تسليط الضوء على الجزء العلمي من مهمة «مسبار الأمل»، وطريقة عمله في جمع البيانات العلمية للإجابة عن أسئلة المهمة العلمية حول الكوكب الأحمر، كما تتضمن ورشاً تفاعلية لشرح الأدوات التي يستخدمها العلماء في دراسة المريخ عن بُعد، ومن بينها منصة تفاعلية على الإنترنت تسمى «نموذج المناخ المريخي».

وأضافت: أن الفعاليات تشمل ورش عمل وحلقات نقاشية ومحادثات علمية مع الفريق العلمي لمشروع الإمارات لاستكشاف المريخ، بالإضافة إلى أنشطة تفاعلية تساهم في شرح كيفية تصوّر البيانات المرسلة من أجهزة «مسبار الأمل»، وطريقة تفسيرها. وتطرقت إلى إن الورشة العلمية تهتم بدراسة المريخ من بين جميع الكواكب الموجودة في نظامنا الشمسي لتشابهه الكبير مع كوكب الأرض، كما سيتم تسليط الضوء على الأهداف العلمية للمهمة فضلاً عن مناقشة الاستراتيجيات المتبعة في صياغة الأسئلة والأهداف العلمية في المجتمع العلمي.

وتابعت: إن هناك ورشة للأجهزة العلمية تختص بالتعريف بدور الأجهزة العلمية الثلاثة على متن مسبار الأمل، وهي كاميرا رقمية ومقياس طيفي بالأشعة تحت الحمراء، ومقياس طيفي بالأشعة فوق البنفسجية، بالإضافة إلى أنشطة تفاعلية تساهم في شرح كيفية تصور البيانات، فيما تهتم ورشة أخرى بكيفية اكتشاف علامات وجود الماء على المريخ.

وذكرت أن ورشة محادثات علمية لمهمة الإمارات لاستكشاف المريخ تناقش وجود حياة سابقة على الكوكب، وأهمية البحث عن مصادر للمياه، فيما تتناول ورشة أخرى تغيرات أشعة الشمس الفوق بنفسجية للأرض مقارنة بالمريخ، فضلاً عن ورشة كيفية تكوين الغلاف الجوي للمريخ والحقل المغناطيسي للكوكب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات