استقبل الوفد المشارك في التمرين الأول للتحالف الأمني الدولي 2019

محمد بن زايد: الإمارات تدعم جهود مكافحة الجرائم المنظمة والعابرة للقارات

Ⅶ محمد بن زايد في صورة جماعية مع الوفد بحضور طحنون بن محمد وسيف بن زايد | تصوير: محمد الحمادي وحمد الكعبي

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن دولة الإمارات تدعم كل الجهود والمبادرات المتعلقة بمكافحة الجرائم المنظمة والعابرة للقارات بمختلف أشكالها، وتطوير سبل الوقاية منها، من خلال إيجاد أرضية مشتركة ومنظومة عمل أمنية متكاملة للتصدي لجذورها وامتداداتها التي تستهدف مختلف مناطق العالم.

جاء ذلك خلال استقبال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أمس في قصر البحر، الوفد المشارك في التمرين الأول للتحالف الأمني الدولي 2019 «ISALEX19».

ورحب سموه بممثلي الدول الأعضاء في التحالف الأمني، مؤكدا أهمية استضافة الدولة هذه المبادرات التي تهدف إلى تعزيز العمل والتنسيق مع الشركاء لمواجهة مختلف التحديات، خاصة الأمنية وترسيخ دعائم الأمن والاستقرار والازدهار في العالم أجمع.

وشدد سموه على ضرورة العمل الجماعي لمواجهة المخاطر الأمنية والتهديدات المتنامية على مختلف الصعد الإقليمية والدولية وتكثيف العمل المشترك لمواجهة هذه الجرائم التي تشكل تحديا حقيقيا يحتاج إلى تضافر جهود مختلف الأطراف من أجل مواجهته والتغلب عليه.

يذكر أن التحالف الأمني الدولي - الذي انطلق في أبوظبي خلال عام 2017 - يعد مجموعة عمل دولية لمواجهة الجريمة المنظمة العابرة للحدود والقارات وجرائم التطرف من خلال مشاريع تعاون مشتركة وعبر تبادل الخبرات في الممارسات المطبقة في هذه الدول.. ويضم حاليا تسعة أعضاء هي: دولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين والمملكة المغربية والجمهورية الفرنسية والجمهورية الإيطالية ومملكة إسبانيا وجمهورية السنغال وجمهورية سنغافورة وجمهورية سلوفاكيا.. فيما يعد التمرين تجربة واقعية لاختبار جاهزية الفرق، وتقييم أدوات واستراتيجيات دول التحالف الأمني الدولي المشتركة.

حضر مجلس قصر البحر.. سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة العين، وسمو الشيخ سيف بن محمد آل نهيان، وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح، وعدد من الشيوخ والمسؤولين وضيوف مجلس قصر البحر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات