«صحة دبي» توسّع نطاق شراكتها مع المؤسسات الصحية الكندية

بدأت هيئة الصحة بدبي توسيع نطاق شراكتها الاستراتيجية مع المؤسسات الصحية العالمية، وذلك بالمزيد من الانفتاح على التجربة الصحية الكندية، حيث أبرمت الهيئة، مؤخراً، وثيقة تعاون مبدئية مع مؤسسة (يونفرستي هلث نتورك) الكندية العالمية، بهدف التأسيس لمرحلة جديدة تمضي فيها «صحة دبي»، لدعم تبادل الخبرات والتجارب ونقل المعرفة، وتعزيز التدريب والتعليم الطبي، وغير ذلك من الأهداف التي تعمل الهيئة على تحقيقها من خلال الاتفاقات ومذكرات التفاهم.

وقع الوثيقة عن الهيئة معالي حميد محمد القطامي المدير العام لهيئة الصحة بدبي، وعن مؤسسة (يونفرستي هلث نتورك)، الدكتور كيفن سميث الرئيس والمدير التنفيذي للمؤسسة، وذلك بحضور عدد من مسؤولي الهيئة والمؤسسة.

ويمتد التعاون -وفق الوثيقة المبرمة- إلى مختلف الجامعات والمراكز البحثية والمؤسسات الصحية الكندية، فيما تشتمل الشراكة على مجالات تقنية وطبية تخصصية عدة، تخصصية، منها: التعاون البحثي التخصصي، والتطبيب عن بعد واستخدامات الذكاء الاصطناعي والروبوتات في مجالات الطب، وكذلك الطباعة ثلاثية الأبعاد، إلى جانب برامج التدريب والتنمية المهنية، وبرامج الزمالة في التخصصات الطبية الدقيقة.

وتتسع الشراكة بين «صحة دبي» ومؤسسة (يونفرستي هلث نتورك)، لتبادل الخبرات والتجارب في برامج التعليم التخصصية، ومنها: جراحة العظام، والمسالك البولية، والجراحة العامة، والأعصاب، وغيرها.

وقال معالي القطامي، إن الهيئة حققت خطوة مهمة بانفتاحها على التجربة الكندية، وأن وثيقة التعاون التي تم إبرامها تمثل امتداداً لتعاون مثمر وبناء مع الجانب الكندي ومؤسساته الصحية والأكاديمية الرائدة. وأكد أن ثمة أهدافاً مشتركة بين القطاع الصحي في دبي وكندا، إلى جانب اهتمامات عدة، رأت هيئة الصحة بدبي ضرورة توثيقها بمذكرات تفاهم واتفاقات مستقبلية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات