اعتماد «المهارات المالية» لشهر يوليو ضمن حملة «مهارتي 12x12»

اعتمد مجلس المهارات المتقدمة، في أول اجتماع له بعد تشكيله من قبل مجلس الوزراء مؤخراً، «المهارات المالية» كمهارة لشهر يوليو المقبل، في إطار تنفيذ مستهدفات استراتيجية البرنامج الوطني للمهارات المتقدمة، وحملة (مهارتي 12x12) المنبثقة عنها.

وترأس الاجتماع معالي الدكتور أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي، وزير الدولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة.

ورحب معاليه في بداية الاجتماع بالحضور الذين يمثلون 9 جهات حكومية اتحادية ومحلية، هي وزارات الاقتصاد والتربية والتعليم والموارد البشرية والتوطين والمؤسسة الاتحادية للشباب، وممثل عن مكتب العلوم المتقدمة، وممثل من مكتب الذكاء الاصطناعي، والهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، ودائرة التعليم والمعرفة بأبوظبي، وهيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي.

ويأتي تشكيل المجلس في إطار دعم الاستراتيجية الوطنية للمهارات المتقدمة، ويُعنى بمتابعة تنفيذها ومواءمة سياسات البرنامج الوطني للمهارات المتقدمة في مختلف الجهات الحكومية، وخلق بيئة موحدة في الدولة تعزز من مفهوم التعلم المستمر.

وأكد الفلاسي على ضرورة تضافر الجهود والتعاون خلال الفترة المقبلة لتفعيل دور المهارات وتطويرها في المجتمع الإماراتي، والمساهمة الفعالة في بناء الإنسان، وتأهيل الكوادر الوطنية والكفاءات البشرية لتحقيق الريادة في جميع المجالات.

وقال «مجلس المهارات المتقدمة خطوة مُهمة في سبيل تحقيق مستهدفات استراتيجية البرنامج الوطني للمهارات المتقدمة، وثمرة رؤية حكيمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، من أجل استشراف المستقبل».

وأضاف «المجلس منصة للعمل والتنسيق المستمر بين مختلف الجهات لتعزيز دور المهارات وترسيخ مبدأ التعلم مدى الحياة في المجتمع»، داعياً كل أفراد المجتمع، من الطلبة والموظفين حديثي التخرج وذوي الخبرة، إلى العمل بكل جد لتطوير قدراتهم ومهاراتهم لأنها تشكل السلاح الذي يمكنهم من مواجهة تحديات المستقبل.

وأشار إلى أن اعتماد «المهارات المالية» مهارة لشهر يوليو يأتي لما لهذه المهارات من أهمية كبيرة لدى أفراد المجتمع في كل المراحل العمرية لتحقيق النجاح في مختلف مجالات الحياة.

مبادرات

استعرض الاجتماع استراتيجية البرنامج الوطني للمهارات المتقدمة، ومبادرات البرنامج وفعالياتها المصاحبة. كما عرضت كل جهة من الجهات المبادرات والبرامج المرتبطة باستراتيجية المهارات المتقدمة لديها، والتي ستعمل على تطويرها للارتقاء بمهارات موظفيها.

وناقش الاجتماع سُبل تعزيز التعاون بين فرق العمل التي سيتم تشكيلها من قبل كل من الجهات الممثلة في الاجتماع، وفريق البرنامج الوطني للمهارات المتقدمة، وذلك لتوحيد الجهود والتأكد من وضع خطط لتنفيذ أهداف استراتيجية البرنامج الوطني للمهارات المتقدمة، وحملة (مهارتي 12X12).

كما أوصى المجلس بأن يعقد الاجتماع التالي في شهر سبتمبر المقبل لمناقشة التحديات، وأهم التطورات في المهارات المتقدمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات