«الجليلة» وبرست فرندز تمنحان الأمل لمرضى سرطان الثدي

احتفلت مؤسسة الجليلة، وهي مؤسسة خيرية عالمية تكرس جهودها للارتقاء بحياة الأفراد من خلال التعليم والأبحاث في المجالات الطبية، بالذكرى السنوية الـ14 لتأسيس برست فرندز الشريك الدائم لمؤسسة الجليلة، ضمن خطوة تؤكد الأثر الفاعل للبرامج المحلية في تعزيز الوعي بمرض سرطان الثدي في الإمارات.

وقالت الدكتورة رجاء عيسى القرق، رئيس مجلس إدارة مؤسسة الجليلة عضو مجلس أمناء المؤسسة: «يسرنا الاحتفال بهذا الإنجاز مع برست فريندز التي تمكنت خلال السنوات الـ14 السابقة من التأكيد على مكانتها كمنارة أمل لمرضى سرطان الثدي في الإمارات.

من خلال شراكتنا ومساعدة الجهات المانحة، تمكنا من توفير رعاية صحية عالية الجودة ودعم المصابات بسرطان الثدي. وتماشياً مع مهمتنا المتمثلة في تطوير البحث الطبي في المنطقة، قمنا بتمويل عدد من المشاريع الرائدة التي يجري العمل على تنفيذها وتعِد بتحقيق نتائج إيجابية لمنح الأمل والشفاء للمرضى في المستقبل».

وقالت الدكتورة حورية كاظم رئيس ومؤسس مؤسسة برست فرندز: «نعتز بتحقيق هذا الإنجاز ويسعدنا الاحتفاء به من خلال تكريم الناجين والتمعن بالأثر الذي أحدثته مؤسسة برست فرندز للنساء في الإمارات.

فقد تحسن الوعي بالمرض بشكل ملموس منذ عام 2005، وذلك بفضل دعم المناصرين المؤثرين والمجتمع الذي يساهم في ترويج وإدارة حملات تسلط الضوء على أهمية التشخيص المبكر طوال العام. ونود الاحتفال بهذه الذكرى من خلال إيصال رسالة أمل حول إمكانية التغلب على المرض، وبأن هناك حياة بعد الإصابة بالسرطان، ونهدف من خلال الأبحاث المتطورة إلى تحقيق نتائج ملموسة ».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات