"المؤازرة الإماراتية لمصابي السرطان" تطلق حملة قطرة تسامح في العين

أطلقت جمعية المؤازرة الإماراتية لمصابي السرطان التابعة لوزارة تنمية المجتمع بالتعاون مع بنك الدم الإقليمي التابع لشركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» مساء أمس الأول حملة "قطرة تسامح" في مستشفى "ميدكلينك" في العين، والتي تهدف إلى التبرع بالدم تزامنا مع اليوم العالمي للمتبرعين بالدم، وتأكيدا في الوقت ذاته على أن التبرع بالدم يعد بلا شك من المستلزمات الوطنية الواجبة التي لا يمكن الاستغناء عنها، كونه في مضامينه يؤسس مبدأ التكافل الاجتماعي، والتآزر والتعاضد وتعزيز روح التعاون المجتمعي.

وقال الشيخ الدكتور سالم بن ركاض العامري رئيس مجلس إدارة الجمعية في حديثه لـ"البيان": تنطلق حملة قطرة تسامح في العين لتحقيق العديد من الأهداف السامية والتي تكمن في ترسيخ مفاهيم قيمة كالعطاء والتسامح وبذل الخير في نفوس جميع مواطنيها والمقيمين فيها. والتأكيد في الوقت ذاته على أن التبرع بالدم له انعكاساته الإيجابية على صحة الفرد وإنقاذ حياة المرضى، ودوره أيضا في تعزيز التضامن والتكافل الاجتماعي "، آملا بأن تشهد الحملة إقبالا كثيفا من أفراد مجتمع العين، والمبادرة إلى التبرع بالدم تجاوبا منهم مع الحملة وأهدافها، ورغبة في دعم كل أشكال التواصل مع المجتمع وتقديم الدعم الإنساني للمرضى. إضافة إلى تحقيق التعاون المستمر في تنظيم مثل هذه الحملات بهدف دعم منظومة نقل الدم، وتوفير وحدات الدم للمرضى والمحتاجين إليها.

وأوضح المحامي والمستشار القانوني عبدالله الكعبي، نائب رئيس مجلس الإدارة وقائد الحملة بأن قطرة تسامح حملة إنسانية تستمر لمدة 4 أيام، منوها إلى ضرورة حرص المؤسسات والجهات الحكومية والخاصة وعلى اختلاف عملها توجيه موظفيها وروادها إلى أهمية العمل الإنساني والتطوعي، والعمل على إرساء قواعد البذل دون مقابل، وتشجيع ثقافة التبرع بالدم، التي من شأنها تقوية أواصر العلاقات الاجتماعية والإنسانية ومساعدة الآخرين.

كما أشار حمد الملا المدير الإداري لبنك الدم الإقليمي التابع لشركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» إلى أن إن دولة الإمارات تحتفي سنويا باليوم العالمي للمتبرعين بالدم، لتقديم الشكر والتقدير للمتبرعين بالدم لاسيما المنتظمين منهم لهذا العمل الإنساني، ولترسيخ الوعي التام بين شتى شرائح المجتمع بالحاجة إلى الدم للمرضى والمصابين بالحوادث.

وأكد الملا على ضرورة نشر الثقافة الصحية حول أن كيس الدم الواحد يمكنه أن ينقذ حياة ثلاثة أشخاص، كما تحتوي على العديد من الفوائد الصحية للمتبرع، حيث إنها تساهم في تجديد كرات الدم الحمراء، وتنشيط عضلة القلب والدورة الدموية وغيرها من الفوائد الأخرى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات