مليونا متابع لحسابات «الداخلية» على مواقع التواصل

بلغ عدد المتابعين لحسابات وزارة الداخلية الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي مليوني شخص حتى الآن وفقاً لأحدث تقرير للوزارة، التي أكدت أهمية هذه الحسابات في نشر الوعي بمكافحة الجريمة.

وقال المقدم فواز علي مدير إدارة الإعلام الأمني بوزارة الداخلية: إن حسابات الوزارة الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» و«تويتر» و«يوتيوب» و«انستجرام» تحظى باهتمام كبير من المواطنين والمقيمين بما يؤكد أهمية هذه الوسائل في العمل الشرطي ونشر الثقافة الأمنية التي لها قوة التأثير لدى فئات المجتمع.

وأوضح أنه منذ بداية انتشار وسائل التواصل الاجتماعي حرصت وزارة الداخلية ممثلة في إدارة الإعلام الأمني على مواكبة هذه الثورة المعلوماتية واستثمارها في تعزيز الأمن والاستقرار المجتمعي فضلاً عن تعزيز الوعي لدى أفراد الجمهور بالسلوكيات المحظورة وتواجد رجال الأمن على وسائل التواصل الاجتماعي بما لا يقل أهمية عن دورهم على أرض الواقع في مكافحة الجريمة، إذ أصبح من الأهمية وجود قنوات تواصل مستمرة بين أجهزة الشرطة وإفراد الجمهور على مواقع التواصل الاجتماعي، التي باتت تمثل الوسيلة الأسرع في إيصال الرسالة الأمنية وتوجيه الأفراد في حالات الطوارئ ودحض الإشاعات.

وأشار العقيد فواز في تصريح لمجلة 999 الأمنية التي تصدر عن وزارة الداخلية في عددها الأخير إلى أن مواقع التواصل الاجتماعي ساعدت بشكل مؤثر في تعزيز مشاركة الجمهور وتفاعله مع الأحداث الأمنية وسرعة استجابتهم لدعم جهود الشرطة في إحباط كثير من المخططات الإجرامية والكشف عن ملابسات الجرائم والوصول إلى مرتكبيها في أسرع وقت ممكن.

من جانبها قالت النقيب فاطمة الشحي رئيسة مركز مواقع التواصل الاجتماعي بإدارة الإعلام الأمني في وزارة الداخلية إن وسائل التواصل الاجتماعي لوزارة الداخلية أصبحت تلعب دوراً جوهرياً وتسهم بشكل فعال في مواجهة الجريمة والتصدي لها والحفاظ على أمن واستقرار المجتمع.

وأضافت أن هذه الحسابات تهدف إلى تفعيل دور الوزارة ومشاركتها في تعزيز الأمن والاستقرار ودعم جهود المؤسسة الشرطية في المحافظة على أمن المجتمع ووقايته من مختلف أشكال الجريمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات