«الدواء سلامة وعطاء» تجمع 4 ملايين درهم خلال 3 أشهر

بلغت قيمة الأدوية غير منتهية الصلاحية التي جمعتها مبادرة «الدواء سلامة وعطاء» خلال الربع الأول من العام الجاري 4 ملايين درهم سيتم تقديمها للهلال الأحمر للتصرف بها.

وقال الدكتور علي السيد مدير إدارة الصيدلية في هيئة الصحة في دبي، في تصريحات خاصة لـ«البيان»: إن قيمة الأدوية التي تم جمعها منذ إطلاق مبادرة الدواء سلامة وعطاء عام 2013 ولنهاية الربع الأول من العام الجاري وصلت إلى 21 مليون درهم، فيما زادت كمية الأدوية التي تم إتلافها بسبب انتهاء مدة صلاحيتها على أكثر من 30 مليون طن لافتاً إلى أن الأدوية منتهية الصلاحية يتم إتلافها بإشراف ورقابة صارمة للتأكد من أن عميلة الإتلاف تمت بالطرق الصحيحة والآمنة.

بالأرقام

وتفصيلاً أوضح الدكتور علي السيد أن قيمة الأدوية غير منتهية الصلاحية التي جمعتها المبادرة كانت على النحو التالي: 2 مليون درهم في العام الذي أطلقت فيه المبادرة عام 2013، وفي العام 2014 بلغت 2 مليون درهم، وارتفعت في العام 2015 لتصل لـ4 ملايين درهم، وفي العام 2017 بلغت قيمة الأدوية 2 مليون درهم، وفي العام 2018 سجلت القيمة 7.3 ملايين درهم.

وأكد الدكتور علي السيد أن المبادرة عززت الوعي المجتمعي، بطرق التخلص الآمن من الأدوية حيث بات عدد كبير من أفراد المجتمع يحضرون الأدوية بشقيها منتهية الصلاحية وغير منتهية الصلاحية ليصار إلى الاستفادة من الأدوية غير منتهية الصلاحية بعد التأكد من مواصفات التخزين والمدة المتبقية في تاريخ الصلاحية حيث يشترط أن يكون هناك 6 شهور كحد أدنى في مدة صلاحية الدواء، وإتلاف الأدوية منتهية الصلاحية بالطرق الآمنة.

وأوضح الدكتور علي السيد أن الأدوية منتهية الصلاحية يتم جمعها في كراتين خاصة وتغليفها بطريقة صحيحة، ثم يتم نقلها إلى مكب النفايات الخاصة في جبل علي ويتم إتلافها برقابة وإشراف من بلدية دبي للحفاظ على البيئة وحماية المجتمع.

نجاح

وقال الدكتور علي السيد: «إن المبادرة التي تعد الأولى من نوعها على مستوى المنطقة والشرق الأوسط بشكل عام، لاقت نجاحاً كبيراً في توعية وتحذير الجمهور من أضرار ومخاطر الأدوية الفائضة عن الاستخدام، ورسخت مفهوم ضرورة التخلص الآمن من الأدوية، وحماية أفراد المجتمع المحلي من أضرار ومخاطر التخلص منها بالطرق التقليدية».

وأكد حرص هيئة الصحة في دبي على الارتقاء بمستوى الأمان الصحي والبيئي من خلال رفع الوعي والتثقيف الصحي للمرضى وذويهم حول الطرق والوسائل الصحيحة للتعامل مع الأدوية أثناء الاستخدام، وسبل التخلص الآمن منها.

وقال: هناك بالطبع درجات حرارة معينة يجب أن يحفظ فيها الدواء داخل المنزل، وهناك أدوية يجب أن تبقى في الثلاجة طيلة فترة الاستخدام أو حتى عند نقلها من الصيدلية إلى المنزل مثل الأنسولين الخاص بمرضى السكري.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات