تقرير دولي: مليار درهم التكلفة الاقتصادية للتدخين بالإمارات سنوياً

أشار التقرير، الذي تصدره جمعية السرطان الأمريكية والمؤسسة العالمية لصحة الرئة إلى أنه على الرغم من أن عدد الرجال الذين يموتون بسبب التبغ في الإمارات أقل من المتوسط في البلدان ذات الكثافة العالية، إلا أن التدخين لا يزال يقتل 52 شخصاً كل أسبوع، ما يستدعي اتخاذ إجراءات من جانب الهيئات الصحية، وكشفت النسخة السادسة من «أطلس التبغ» أن التكلفة الاقتصادية للتدخين في الإمارات تبلغ ملياراً و44 مليون درهم سنوياً، ويشمل ذلك التكاليف المباشرة المتعلقة بنفقات الرعاية الصحية والتكاليف غير المباشرة المتعلقة بفقدان الإنتاجية، بسبب المرض والوفيات المبكرة.

تقدم

وأكد التقرير أن دولة الإمارات حققت تقدماً في مكافحة التبغ في السنوات الأخيرة، ومع ذلك، لا يزال الناس يموتون ويمرضون دون داع، وما زالت التكاليف المترتبة على تعاطي التبغ في المجتمع مستمرة في الارتفاع لا يزال بإمكان دولة الإمارات العربية المتحدة بذل المزيد من الجهد لجعل أدوات مكافحة التبغ، التي أثبتت جدواها تعمل من أجل رفاهية مواطنيها.

وبيّن أن التبغ يضر بصحة سكان الإمارات ويقتل أكثر من 2900 من الناس، بسبب الأمراض المرتبطة بالتدخين، ومع ذلك يواصل أكثر من 3000 طفل (10-14 سنة) و1.34 مليون بالغ 15 عاماً فما فوق استخدام التبغ كل يوم، وكذلك 35.6 ألف امرأة، ما يحتم على مدافعي مكافحة التبغ التواصل مع المجتمعات والموارد الأخرى لتعزيز جهودهم وإحداث التغيير.

تهديد

وحذر التقرير من أن شركات التبغ العالمية بدأت تتجه لإيجاد زبائن جديدة لاستهلال منتجاتها الخطيرة وتسويقها بقوة للنساء والأطفال. وأوضح أنه على الرغم من أن عدد الأولاد الذين يدخنون في دولة الإمارات أقل من المتوسط في البلدان ذات الكثافة العالية للغاية، لا يزال هناك أكثر من 2300 صبي يدخنون السجائر كل يوم، ما يجعله يمثل تهديداً مستمراً وخطيراً للصحة العامة.

وأشار التقرير إلى أن شراء التبغ يسلب العائلات الموارد التي قد يحتاجون إليها لتحسن حياتهم إذ ينفق المدخن في دولة الإمارات 1.44% من متوسط دخله قياساً بإجمالي الناتج المحلي للفرد لشراء 10 من السجائر المفضلة لديه لتدخينها يومياً.

وفي ما يخص التلوث البيئي تعد أعقاب السجائر أكثر الأجزاء التي يتم إهمالها في العالم، وتشير التقديرات إلى أن 2.801 طن من الأكياس والعبوات ينتهي بها المطاف كقمامة سامة في الإمارات العربية المتحدة كل عام وهذا يعادل تقريباً وزن 560 من الفيلة الأفريقية المهددة بالانقراض.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات