مريم المهيري تدعو إلى أن تصبح أنظمتنا الغذائية أكثر استدامة

أكدت معالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري، وزيرة دولة المسؤولة عن ملف الأمن الغذائي، أن إحدى ممكنات الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي بناء القدرات الوطنية في جميع مجالات الأمن الغذائي، مشيرة إلى أنه يجب أن تصبح أنظمتنا الغذائية أكثر استدامة، وأن يسهم العلم والأبحاث في تحقيق هذا الهدف لضمان الأمن الغذائي العالمي.

وأفادت معالي المهيري بأنه خلال زيارتها الأخيرة لبرلين التقت مسؤولين من وزارة الأغذية والزراعة الفيدرالية الألمانية، إضافة إلى لجنة الأغذية والزراعة، وناقشت مجموعة من الموضوعات المتعــلقة بالأغذية الزراعية وحماية صحة المستهلك.

وقالت المهيري، عبر «تويتر»: «قمنا بمناقشة إمكانيات إجراء شراكة بين بعض جامـــعات برلين الرائدة والإمارات العربية المتحدة، وهدفنا هو تعزيز العلاقات مع ألمانيا في مجال البحث والتطوير والتقنيات وبناء القدرات في جميع جوانب الأمن الغذائي».

وأشارت إلى تفعيل برامج التبادل قصيرة المدة لمنح الطلاب تجربة جميع جوانب الأمن الغذائي في الإمارات العربية المتحدة وألمانيا، لافتةً إلى أن الفريق الألماني شغوف بالزراعة الحضرية والاستدامة، وهم من رواد الزراعة المائية الحضرية، ولقد أكملوا أخيراً إنشاء مزارع مائية على الأسطح في أوروبا، وبدأ تشغيل المنشأة في بروكسل، وأن الزراعة المائية تعمل على توفير المياه والحد من استخدام الأسمدة والمبيدات الزراعية، وأنهم مثال رائع للتكنولوجيا التي تستخدم لإنتاج بروتينات وخضراوات عالية الجودة.

وتضمنت التغريدات لمحة عن تنظيم سباق للهجن الأصيلة في برلين باسم «كأس الشيخ زايد» صيف عام 1997، حيث أرسل الشيخ زايد -طيب الله ثراه- 25 من الإبل التي نُقلت بالطائرات، وشهد السباق مشاركة كبيرة من النساء الألمان، وكان حدثاً مهماً، وفاق عدد الحضور 40,000 شخص شهدوا هذا السباق الأول من نوعه.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات