المؤتمر الدولي للطرق ينطلق في أبوظبي أكتوبر المقبل

تبحث الدورة 26 للمؤتمر الدولي للطرق التي تنعقد بأبوظبي أكتوبر المقبل بتنظيم من دائرة النقل بأبوظبي والجمعية العالمية للطرق في باريس، وبحضور أكثر من 5000 موفد من 120 دولة وما لا يقل عن 40 وزيراً، أبرز المواضيع والتحديات التي تواجه قطاع النقل البري والبنية التحتية للطرق والمواصلات، لتشكل بذلك أكبر منصة من نوعها لاستشراف مستقبل قطاع الطرق عالمياً وإقليمياً. ومن بين القضايا المطروحة للنقاش مدى جاهزية الهيئات والمؤسسات المعنية بالطُرُق والنقل حول العالم للمركبات ذاتية القيادة.

وأكد باتريك مالاجاك، أمين عام الجمعية العالمية للطرق في باريس، أن الدورة المقبلة في أبوظبي ستوفر الكثير من الإجابات في هذا الخصوص، إذ ستشكل الجلسات والنقاشات والحلول المطروحة خريطة طريق يستشرف فيها مؤتمر الطُرُق الدولي مستقبل قطاع النقل الذكي ذاتي الحركة.

وأضاف: «من المتوقع أن تشكل المركبات ذاتية القيادة مستقبل قطاع النقل حيث تتصدر هذه التقنية عناوين الصحف حول العالم منذُ سنوات عدة، إلا أننا لا نزال نختبر تأثير هذا الابتكار الرائد على حياتنا اليومية. هناك ما يبرر الشعور بالحماس في هذا الصدد إذ إن المركبات ذاتية القيادة تشكل تحولاً مهماً في كيفية اعتمادنا على النقل مُستقبلاً».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات