بقاء 7 حالات تحت المتابعة وحالتهم مستقرة

علاج 190 شخصاً أصيبوا بالإعياء لتلوّث مياه خزان برج في عجمان

صورة

تعرض 190 شخصاً من جنسيات مختلفة، تراوحت أعمارهم بين 8 أشهر و55 عاماً، ليلة الجمعة، لحالات نزلات معوية (تقيؤ وإسهال) وارتفاع في درجات الحرارة نتيجة تلوث في خزان مياه برج في أحد المجمعات السكنية بمنطقة مشيرف التجارية بعجمان.

وقال المهندس حميد المعلا مدير إدارة الصحة والسلامة بالإنابة، بدائرة البلدية والتخطيط بعجمان، بأنه بعد تلقي اتصال من أحد المستشفيات في الإمارة، عن وجود حالات نزلات معوية (تقيؤ وإسهال)، عقد فريق إدارة الأزمات والطوارئ المحلي، برئاسة اللواء سلطان بن عبد الله النعيمي قائد عام شرطة عجمان، اجتماعاً طارئاً لمناقشة تفاصيل الحادث، والوقوف على أسبابه، واتخاذ الإجراءات اللازمة لحله.

وذكر أنه تبين أن الأشخاص الذين تعرضوا للنزلات، يقطنون في أحد المجمعات السكنية، وبالتواصل مع منطقة عجمان الطبية، تبين أن ١٩٠ حالة راجعت المستشفيات، وتم علاجها وغادرت المستشفى، ما عدا ٧ حالات تعرضت لارتفاع في الحرارة، وما زالت موجودة في المستشفيات وحالتها مستقرة، وسوف تغادر المستشفيات اليوم (أمس).

وبدورها، اتجهت دائرة البلدية والتخطيط للبناية، وتبين بشكل مبدئي، وجود تلوث في الخزان، وتم أخذ عينات وإرسالها للمختبرات المعنية، لتحديد سبب التلوث، بالتنسيق مع إدارة الأبراج.

تعقيم الخزانات

وأوضح المعلا بأنه تم تفريغ الخزانات كلها، الأرضية والعلوية، وتنظيفها وتعقيمها، وسيتم إرجاع المياه بعد التأكد من سلامتها، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية، وستظهر نتائج التحليل النهائية خلال الأسبوع الجاري، ولا يزال هناك تحفظ على مياه الخزانات الأرضية.

وبالتنسيق مع المنطقة الطبية في الإمارة، تم التأكيد على أن جميع الحالات بسيطة، وتم التأكد من علاج الحالات الواردة ومغادرتها المستشفيات.

وذكر المعلا أنه بالتعاون مع عدة جهات تم توفير عبوات مياه كما قامت إدارة البرج بوضع صهاريج مياه لرفع المياه الصالحة مباشرة إلى السكان.

إلى ذلك، أكد حمد تريم الشامسي مدير منطقة عجمان الطبية، ورود عدد من البلاغات من إدارات مستشفيات خاصة مختلفة، عن حالات مرضية مصابة بالتسمم، وتم عمل مسح شامل على جميع المستشفيات، والوقوف على صحة وسلامة المصابين، وتبين أن جميع المصابين يقطنون في برج سكني وسط مدينة عجمان، وتم إسعاف الجميع وأخذ العلاج اللازم، كما تم إبلاغ دائرة البلدية والتخطيط في عجمان، لإجراء اللازم والوقوف على الأسباب.

وذكر الشامسي أن الحلات التي تلقت العلاج، كانت حالات تسمم بسيطة، ولم يستدعِ مكوثها في المستشفى، وعليه تم خروجهم، ولم تسجل هناك أي حالة وفاة إثر تسمم السكان، كما تقوم إدارة الطب الوقائي بمنطقة عجمان الطبية، بمتابعة الحالات المرضية المحتجزة تحت المتابعة.

فحص دوري

من جانبه، أكد محمد محمد صالح مدير عام الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء، أن مياه الهيئة الاتحادية في عجمان وكافة المناطق التي تخدمها الهيئة، سليمة 100 %، حيث يتم إجراء الفحص الدوري عليها في فترات متقاربة، للتأكد من خلوها من أي تلوث، وذلك عن طريق المختبر المركزي للهيئة، والذي يعد جهة محايدة في استخلاص النتائج، ويراقب أداء إدارة المياه والإنتاج والتوزيع التابعتين للهيئة، لافتاً إلى أنه من الممكن أن يكون التلوث الذي حدث في أحد المجمعات السكنية داخلياً، ولا علاقة للمياه المنتجة من الهيئة به.

ودعا مدير عام الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء، كافة الساكنين إلى ضرورة الانتباه إلى خزانات المياه ومراعاة نظافتها، إضافة إلى تعقيمها بصورة دورية، وكذلك التأكد من التوصيلات والنظافة الداخلية للخزانات، وإغلاقها بصورة محكمة، منعاً لدخول الحشرات والقوارض، والتي قد تسبب تلوثاً للمياه، مبيناً أنه تم قطع خدمة المياه مؤقتاً من المجمع السكني، إلى حين تعقيم الخزانات ونظافتها من الجهات المختصة، واكتمال أعمال الصيانة فيها.

38 مليون غالون

ولفت إلى أن إنتاج المياه المحلاة في عجمان يومياً، يبلغ 38 مليون غالون، منها 30 مليوناً من محطة الزوراء في عجمان، و5 ملايين من المحطة التجارية، و3 ملايين أخرى من المياه الجوفية، كما أن تقنيات معالجة المياه وتنقيتها، تتطور يوماً بعد يوم، تبعاً لتطور التكنولوجيا، واكتشاف مواد منقية ومعقمة للماء، أكثر سلامة وصحة من سابقتها، وأن الطريقة المستخدمة في تنقية المياه، تعتمد على مصدر المياه والغرض من استعمالها، فتختلف نسبة إضافة المعقمات الكيميائية للمياه، حسب العوامل السابقة، كما أنه يتم استخدام مواد صديقة للبيئة عند تحلية المياه في عجمان، ولا تضر بالكائنات البحرية.

وبين أن الهيئة الاتحادية للكهرباء، تعمل جاهدة من أجل توفير المياه المحلاة لسكان الدولة، كما أنه من المتوقع إنجاز عدة مشاريع خلال العامين المقبلين، بهدف رفع كفاءة العمل، وتعزيز مواصلة مسيرة التطور الشاملة، التي تشهدها كافة المناطق بمختلف الأصعدة، الأمر الذي يتطلب من الهيئة تسخير الإمكانات اللازمة لدعمها، وفق أرقى المعايير والمواصفات العالمية، بما يخدم كافة المستهلكين، ويعزز توفير بنية تحتية متكاملة، ضمن أرقى المعايير والمواصفات، والتي توضع من قبل خبراء مختصين، وفريق عمل من المهندسين من ذوي الكفاءة والخبرة.

إلى ذلك، أوضح الدكتور عصام سليمان عطا مدير الشؤون الطبية بمستشفى ثومبي أنه: «وردت إلى المستشفى 75 حالة إصابة بالتسمم من سكان أحد الأبراج السكنية في عجمان، وذلك خلال يومي الجمعة والسبت الماضيين، لافتاً إلى أن جميع الحالات المرضية كانت تعاني من قيء وإسهال ونقص السوائل في الجسم، وتم إجراء اللازم وإسعافهم عن طريق قسم الطوارئ، وجرى إدخال 5 حالات للمستشفى لتكملة العلاج». وذكر أن المصابين أفادوا بأنهم استخدموا المياه في الاستحمام والوضوء وأعمال النظافة.

ومن جانبه، قال سأجيش، والذي يقطن في البرج: «أصبت بأعياء وقيء منذ ليلة الجمعة الماضية، وكذلك زوجتي وطفلتي الصغيرة، التي تبلغ من العمر سنتين، وأدخلنا المستشفى، وأكد أن حالتهم الصحية في تحسن»، وقال «إنه لم يستخدم المياه في الشرب أو الطبخ، إلا أنهم استخدموها في أعمال النظافة، وكانت تفوح منها رائحة غير طبيعية».

وفي ذات السياق، أشارت ليلى علي، وتقطن في البرج أن: «طفلها أصيب بإسهال وقيء وأدخل المستشفى، كما أن زوجها خرج من المستشفى بعد أخذ العلاج اللازم، وحالة الطفل مستقرة، ويواصل أخذ العلاج».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات