«الدولي للزراعة الملحية» ينمي قدرات 1650 شخصاً

Ⅶ مدارس تدريب المزارعين طريقة فعالة للوصول للعائلات الريفية | من المصدر

ساهم المركز الدولي للزراعة الملحية «إكبا» في تنمية القدرات البشرية لأكثر من 1650 شخصاً من 70 دولة، حيث يقدم المركز برامجه التدريبية حسب احتياجات ومتطلبات الشركاء والمتدربين، وينفذها في مقره الرئيسي في دولة الإمارات أو في باقي أنحاء العالم بالتعاون مع شركاء محليين، حيث نفذ المركز عدداً من البرامج التدريبية في 15 دولة.

وأشارت الدكتورة أسمهان الوافي مدير عام المركز الدولي للزراعة الملحية «إكبا» إلى أنه يمكن لشريحة كبيرة من المهتمين من مختلف البلدان والاختصاصات المشاركة في ورش العمل والبرامج التدريبية التي نقدمها، فمنذ تأسيسه في العام 1999 ساهم المركز في العشرات من الدورات التدريبية والمؤتمرات المتخصصة.

وأكدت الوافي لـ«البيان»، أن المركز يقدم برامج تدريبية في مجالات عدة منها إدارة موارد المياه وأنظمة الري، وتدهور الأراضي وإدارة التربة في البيئات الهامشية، وتقنيات الزراعة الملحية، والتنوع الحيوي النباتي، والتقنيات الحيوية النباتية، وتقييم الآثار البيئية، وتقنيات نظم المعلومات الجغرافية والنمذجة، وتحليل السياسات والآثار الاقتصادية والاجتماعية، واستراتيجيات التأقلم مع التغير المناخي في البيئات الهامشية.

ونوهت الوافي بأن مدارس تدريب المزارعين تعتبر طريقة فعالة جداً للوصول إلى المرشدين والمزارعين والعائلات الريفية، إذ يمكن أن يستفيد منها حتى المزارعين الأميين، وذلك لأنها تركز على المنهج التشاركي الفعال فيصبح المزارعون والمرشدون شركاء من خلال تعاونهم على تنفيذ التجارب، انطلاقاً من تحديد الأصناف المنتجة حتى تطبيق ممارسات إدارة المحاصيل المناسبة، وتقييم عوائق الإنتاج، ويتم خلال هذا تبادل المعرفة بشكل تفصيلي وتطوير قدراتهم في مجالات محددة. وأشارت الدكتورة أسمهان إلى أن «إكبا» نفذ مناهج مدارس تدريب المزارعين في عدة بلدان، وساهم في تنمية قدرات المزارعين والمرشدين حول تقنيات الإنتاج الزراعي المختلفة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات