تغطية متواصلة وعشرات الفيديوهات ومقاطع التهاني

« البيان» تواكب أفراح الوطن ورقياً ورقمياً

تواكب «البيان» أفراح الوطن عبر صفحاتها الورقية وكافة منصّاتها الرقمية، بما فيها المواقع الإلكترونية ومنصات التواصل الاجتماعي، مشاركة أبناء الوطن فرحة زفاف أنجال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي نائب رئيس المجلس التنفيذي، وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس مؤسسة محمد بن راشد للمعرفة.

مواكبة رقمية

وأنتجت «البيان» لهذه المناسبة محتوى خاصاً مرئياً ومسموعاً، ضم عشرات الفيديوهات ومقاطع التهاني والتغريدات الخاصة، إلى جانب التغطية المستمرة للأخبار والصور والمقاطع المرتبطة بالحدث، كذلك تزين موقعها الرئيسي بهوية بصرية خاصة مستلهمة من جمال الأفراح ورفعتها ومنسجمة مع الهوية التي ظهرت بها النسخ الورقية من «البيان».

ومنحت هذه الإجراءات جمهور الصحيفة العريض في الإمارات والعالم العربي والعالم، الفرصة لكي يشاركوا لحظة بلحظة مشاعر الاحتفاء التي تعمّ الإمارات ويتعايشوا مع الحدث من أي مكان وفي أي وقت.

فيديوهات مبتكرة وهدية نادرة

وعلى مستوى الفيديوهات، تبث «البيان» بشكل متواصل أعمالاً شعرية من إنتاجها الخاص، تجمع لأول مرة نخبة من شعراء وشاعرات الإمارات، في مقاطع مصورة تزخر بمعاني الفرح والاحتفال، وتنثر كلماتها عطراً لغوياً مستوحى من أجواء السعادة التي تغمر الوطن.

وتمنح «البيان» جمهورها هدية غير متوقعة عبر بثها اليوم الخميس فيديو يحمل مقاطع نادرة من حفل زفاف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد عام 1979، يذكّر بالأجواء الوطنية الكبيرة، والفقرات المميزة التي أدخلت البهجة والسرور في ربوع الوطن، في ذلك الوقت والتي لا تزال ممتدة إلى اليوم، إذ إن «أفراح آل مكتوم» لطالما كانت دوماً وعلى مدى الأجيال «أفراحاً للوطن».

وبلغ عدد هذه القصائد الشعرية التي عنونتها «البيان» بعبارة «أعمال خاصة من صحيفة البيان بمناسبة أفراح آل مكتوم» أكثر من 11 قصيدة صورت جميعها وتمت عمليات إنتاجها في «أستوديوهات البيان»، وتنشر هذه القصائد على منصات «البيان» و«شوف البيان» على مدى أسبوعين، بمعدل قصيدة جديدة كل يوم، إضافة إلى 3 فيديوهات أخرى ضمّت التهاني والإعلانات الترويجية عن الشعراء.

وحملت هذه القصائد أسماء كُتاب وشعراء لهم باعٌ طويل في التعبير عن حب الوطن والامتنان لقادته، أمثال: عارف الشيخ (قصيدة: فرحة وطن)، ومحمد عبدالرحيم سلطان العلماء (فرحة وطن)، وإبراهيم بوملحه (مبارك عرسهم).

وأيضاً: محمد عبدالله البريكي (عرس دبي)، وحمدة المرة (شبابيك الفرح)، وأحمد العزم (دونك الأفراح). ومن الشعراء الذين سجلوا قصائد خصيصاً لهذه المناسبة أيضاً: محمود نور (أفراح أهل العلا من آل المكتوم)، ومحمد المحمود (عرس سادات لهم شأن)، وسالم محمد الكعبي (فرحة وطن)، ويوسف موسى علي النقبي (فرحة وطن)، ومصطفى عزت الهبرة (عرس شيوخ المحبة). وتظهر إنتاجات «البيان» أيضاً على شاشات ومنصات التواصل الاجتماعي التابعة لمؤسسة دبي للإعلام وتصل بذلك إلى ملايين المشاهدين في كل مكان في العالم.

إلى ذلك، استدعت «البيان» عبر مجموعة من الصور أجواء الفرح الكبيرة التي شملت البلاد إبّان حفل زفاف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وسمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم قبل أربعة عقود. كما عبّر قراء «البيان» من المواطنين والمقيمين عن فرحتهم الغامرة بأفراح آل مكتوم التي جعلت العيد عيدين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات