اختبار آخر 6 متنافسين في اختتام فعالياتها

«دبي للقرآن» تعلن النتائج اليوم وتكرّم الفائزين والشخصية الإسلامية

تعلن مسابقة جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم اليوم، النتائج النهائية للمتسابقين، وتكريم الفائزين في الحفل النهائي، الذي سيقام في مقر انعقاد الجائزة في غرفة التجارة والصناعة، وقد اختتمت المسابقة، أول من أمس، فعاليات دورتها الثالثة والعشرين، بتكريم سمو الشيخ محمد بن راشد بن محمد بن راشد آل مكتوم أعضاء لجنة التحكيم والرعاة، إلى جانب الانتهاء من اختبار آخر 6 متنافسين، تمهيداً للإعلان.

وقال المهندس سامي قرقاش عضو اللجنة المنظمة رئيس وحدة العلاقات العامة: إن الجائزة ستنظم حفل ختام هذه الدورة من المسابقة في غرفة تجارة وصناعة دبي، وسيتخلّل الحفل تلاوات قرآنية لبعض المشاركين في المسابقة، وكلمة للجنة المنظمة، وأخرى لشخصية العام الإسلامية لهذا العام، مع عرض فيلم تسجيلي عنها قبل الذهاب إلى تكريم الفائزين بالمراكز العشرة الأولى في المسابقة، ومن ثم تكريم معالي جمعة الماجد الحائز على «الشخصية الإسلامية».

وأضاف قرقاش: «احتضنت غرفة تجارة وصناعة دبي مشكورة فعاليات مسابقة دبي الدولية للقرآن الكريم منذ بداياتها، في حين كان الحفل الختامي لبعض الدورات في أماكن متنوعة مثل مركز دبي التجاري وندوة الثقافة والعلوم ومركز معارض المطار، وهذه السنة وقع الاختيار أن يكون الحفل الختامي في مقر الفعاليات نفسه وهو غرفة التجارة والصناعة».

مشاركات لافتة

وخلال الدورة الحالية شاركت 88 دولة وجالية مسلمة في فعاليات المسابقة، استبعد مهم 8 متسابقين خلال مرحلة التصفيات والاختبارات المبدئية لعدم إتقانهم الحفظ، وعدم قدرتهم على المنافسة، وهم من «روسيا الاتحادية، تتارستان، النرويج، جنوب السودان، باربادوس، سلوفينيا، كوسوفو وألبانيا».

أما المتسابقون في اليوم الأخير من المسابقة فهم: أيمن شكري إبراهيم من تونس، إبراهيم بوكار كومارا من السنغال، عبدالله علوان بن إسماعيل من ماليزيا، أحمد بن سعيد بن علي بن راشد الصوافي من سلطنة عمان، أسامة كوندي من غينيا كوناكري وعادل عقوب من بوتسوانا.

حفظ الطفولة

وفي لقاءات مع بعض متسابقي اليوم الأخير، قال المتسابق المتسابق التونسي البالغ من العمر 23 عاماً، إنه بدأ الحفظ التدريجي وهو في عمر صغير جداً، بتدريب وتشجيع من والديه، وأتم الحفظ وهو في عمر 12، وهو الآن إمام وخطيب في أحد مساجد منطقة سكنه، ويدرس الماجستير في جامعة الزيتونة.

وذكر العماني (24 عاماً) أنه بدأ الحفظ في عمر 10 سنوات وأتمه في عمر 17 وكان يحفظ بنفسه في المسجد وشجعه والداه، موضحاً أن أخته تحفظ القرآن أيضاً، وأنه شارك في مسابقات محلية عديدة كمسابقة السلطان قابوس للقرآن، وأخرى دولية في السعودية وتونس.

في حين أشار المتسابق السنغالي (20 عاماً) إلى إتمامه الحفظ في عمر 13 عاماً، وأن له أختان تحفظان القرآن.

نجاح

من جانبه بارك محمد بوسفيطة القنصل العام الليبي في دبي للنجاح الكبير، الذي شهدته هذه الجائزة «بتوفيق الله تعالى أولاً ثم برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ودعم سموه لهذه الجائزة القرآنية».

تكريم

وقد شارك وفد من أيتام هيئة الهلال الأحمر بدبي بحضور جلسة اليوم الختامي من المسابقة الدولية للقرآن الكريم، وقام المستشار إبراهيم محمد بوملحة مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية رئيس اللجنة المنظمة، يرافقه الدكتور سعيد حارب نائب رئيس اللجنة المنظمة للجائزة بتكريم الأطفال والأيتام ومرافقيهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات