شاركوا بـ33 فعالية على مستوى الدولة

العلماء الضيوف: الإمارات رسخت قيم التسامح ونشر السلام بين شعوب العالم

خلال إحدى الجلسات | من المصدر

أكد العلماء ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، خلال محاضراتهم في المساجد ومجالس الأحياء الشعبية والمؤسسات، أن التسامح قيمة إنسانية ومفخرة إسلامية، لأن الإسلام هو دين الرحمة والألفة والمودة، مشيدين بدور دولة الإمارات العربية المتحدة وقيادتها الرشيدة في ترسيخ قيم التسامح في المجتمعات ونشر السلام بين شعوب العالم.

وقد شارك العلماء أمس بنحو 33 فعالية على مستوى الدولة تنوعت ما بين المحاضرات للرجال والنساء .

مظاهر

كما تحدث العلماء عن مظاهر التسامح التي يجب أن تسود بين الناس والمجتمعات، داعين إلى التسامح مع النفس، والتسامح مع الأسرة، والتسامح مع الناس لقوله تعالى ﴿إن تبدوا خيرًا أو تخفوه أو تعفوا عن سوء فإن الله كان عفوًا قديرًا ) وقوله عز وجل: ﴿... والعافين عن الناس والله يحب المحسنين) مؤكدين على أن يكون التسامح هو الأساس للتعايش بين البشر دون تمييز في كل جوانب الحياة قال تعالى: (لكل جعلنا منكم شرعةً ومنهاجًا ولو شاء الله لجعلكم أمةً واحدةً ولكن ليبلوكم في ما آتاكم). وحديث: أن عبد الله بن عمرو رضى الله عنهما ذبحت له شاة في أهله، فلما جاء قال: أهديتم لجارنا اليهودي؟

تسامح

قال العلماء :إن كل من يزور دولة الإمارات تبهره مظاهر التسامح التي تسود بين كل مكونات المجتمع، فيرى مجتمعا متلاحما محافظا على هويته، وبيئة مستدامة وبنية تحتية متكاملة، وقضاء عادلا ومجتمعا آمنا، واقتصادا معرفيا تنافسيا، مشيدين بما وصلت إليه الإمارات من مستوى رفيع في شتى المجالات أهلها بأن تكون دولة حضارية في مصاف الدولة المتقدمة، داعين الله لها بالاستقرار والرخاء ولقيادتها الرشيدة بالتوفيق والسداد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات