سفارات الدولة تشرف على تنفيذ "إفطار الصائم"

تواصل سفارات وقنصليات الدولة الإشراف على تنفيذ مشروع "إفطار الصائم" في العديد من دول العالم بمناسبة شهر رمضان المبارك .


فقد أقامت ملحقية الشؤون الانسانية والتنموية التابعة لسفارة الدولة في بيروت إفطاراً رمضانياً بمكرمة من حرم سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة الشيخة شمسة بنت حمدان بن محمد آل نهيان من خلال هيئة الهلال الأحمر الإماراتي ضم 1500 من الأيتام والأرامل من اللبنانيين والسوريين والفلسطينيين بالتعاون مع "جمعية الغنى الخيرية".وبتمويل من المؤسسات الخيرية والإنسانية في الدولة، ممثلة بهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، ومؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، وجمعية الشارقة الخيرية، ومؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية، قدمت سفاراتنا المساعدات في مدن عديدة في كل من نيوزيلندا وفيجي وتونغا.ويشمل المشروع عدداً من الأنشطة خلال شهر رمضان الفضيل، تحت إشراف سفارة الدولة في نيوزيلندا، وتتنوع بين تقديم طرود غذائية للفقراء والمحتاجين، إضافة إلى تنظيم موائد الرحمن.


ونظمت السفارة فعاليات إفطار رمضانية في مسجدي آل مكتوم في أوكلاند، والأمين في العاصمة ويلنغتون، بتمويل من هيئة الهلال الأحمر، وفي مسجد لينوود بمدينة كرايستشرتش، بتمويل من مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية.


مساعدات


وقال صالح أحمد سالم الزريم السويدي سفير الدولة لدى نيوزيلندا، سفير غير مقيم لدى جمهورية فيجي: «إن تنفيذ مشروع «إفطار الصائم»، يؤكد أن دولة الإمارات نجحت في تكريس مكانتها نموذجاً رائداً عالمياً في مجال نشر وزرع قيم التآخي والتعاضد واحترام الثقافات المتبادلة، من خلال ترسيخ قيم التسامح والعمل الخيري والإنساني والعطاء».


سلال غذائية


ومن ناحية أخرى، وزعت قنصلية الدولة في جمهورية باكستان الإسلامية، سلالاً غذائية رمضانية على منتسبي مركز دار السكون لذوي الاحتياجات الخاصة، واليتامى من الأطفال في كراتشي، مقدمة من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، وذلك خلال زيارة الدكتور سالم الخديم الظنحاني قنصل عام الدولة، وأعضاء القنصلية للمركز.  ويأتي ذلك تأكيداً للتكافل الاجتماعي، خاصة للأطفال اليتامى من أصحاب الهمم، وأسرهم في المركز، ودعمهم لتحسين معيشتهم وتخفيف المعاناة عنهم.وعبّر المسؤولون عن بالغ شكرهم وتقديرهم لدولة الإمارات العربية المتحدة، التي تولي شريحة لأصحاب الهمم والأسر الفقيرة.


مكرمة


ومن جهة أخرى، وزعت سفارة الدولة في السنغال، بإشراف محمد علي بن عيلان القائم بأعمال السفارة، 15 طناً من التمور، مكرمة صاحب السمو رئيس الدولة، وأكثر من 8000 سلة غذائية في 5 دول في غربي أفريقيا، تحتوي على المواد الغذائية الأساسية. واستهدفت المساعدات الرمضانية، الفئات الفقيرة والأسر المتعففة في 5 دول أفريقية، هي: «السنغال، وغامبيا، وسيراليون، والرأس الأخضر، وساحل العاج»، وتم توزيعها عبر المحافظات والبلديات والمساجد ودور الأيتام والمدارس .


ومن جانب آخر، وزعت سفارة الدولة في الدنمارك سلالاً رمضانية، على العائلات التي تقطن في Aunstrup، أحد أكبر مراكز اللجوء الدنماركية التابعة للصليب الأحمر، وذلك بالتعاون مع مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، بمناسبة شهر رمضان المبارك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات