حددتها هيئة الصحة في دبي

اشتراطات صارمة لترخيص مراكز جراحات اليوم الواحد

د. مروان الملا

حددت هيئة الصحة في دبي الشروط والمواصفات الخاصة الواجب توافرها في مراكز جراحات اليوم الواحد ورسوم تراخيصها، وهي 18 ألف درهم للترخيص للمرة الأولى، وتسعة آلاف درهم للتجديد، وتشترط الهيئة أن يكون المبنى مستقلاً أو ملحقاً بمستشفى، وأن يقع على شارع رئيسي أو فرعي شريطة سهولة الحركة منه وإليه.

وأكد الدكتور مروان الملا المدير التنفيذي لقطاع التنظيم الصحي أهمية تطابق مواصفات المبنى مع نظم ولوائح البناء في الإمارة ومواصفات الهيئة، وأن يكون مزوداً بسيارة إسعاف مجهزة تجهيزاً تاماً، وتكون أقسام النساء منفصلة عن أقسام الرجال بالمركز مع توفر العدد المناسب من المصاعد الصالحة للاستعمال طوال الوقت (واحد على الأقل للمركز)، في المراكز المرخصة ضمن مبنى يشترط وجود مصعد، يتسع لعربة نقل المرضى على أن يكون مخصصاً للمركز.

أقسام

وقال: «يشترط ترتيب الأقسام بصورة عملية، على أن تكون الممرات واسعة لتسهيل حركة المرور بين الأقسام، مع ضرورة وجود لوحات إرشادية لمختلف الأقسام والخدمات، وأن يكون طلاء الجدران بدهان مناسب على أن يكون بالألوان الفاتحة وتكون الجدران ملساء وليست حادة الجوانب، وأن تكون الأرضيات من نوع سهل التنظيف مخصص للمراكز الصحية وأن يكون تصميم وتجهيز مركز الحالات اليومية من حيث الديكور والتأثيث مناسباً، ويُراعى فيه التباين في الألوان بين الأبواب والجدران والأثاث، كما تشترط الهيئة أن يكون هناك مكتب لاستقبال المراجعين، وغرفة واحدة على الأقل للأعمال الإدارية، مع وجوب توفر مساحة كافية لحفظ البطاقات أو الملفات الطبية للمرضى، إضافة إلى توفر مصدر كهرباء احتياطي صالح للعمل تلقائياً في حال انقطاع التيار الكهربائي العام».

وأضاف: «يجب أن تتسع الممرات في المركز لسرير واحد على الأقل مع شخص بجانبه (لا تقل عن مترين) مع ضرورة توفر وسائل السلامة العامة بالمبنى (مثل مخارج الطوارئ وطفايات الحريق وأجهزة الإنذار، ولوحات إرشادية لمخارج الطوارئ) مع ضرورة تحديد ساعات الدوام الرسمي للمركز، وأن يكون هناك مدير فني للمركز (طبيب أو شخص متخصص في مجال إدارة المستشفيات على الأقل) وأن يضم الكادر الطبي الذي يعمل بالمركز طبيبا مختصاً مرخصاً من الهيئة على الأقل لكل تخصص، وطبيباً عاماً واحداً على الأقل، وطبيباً مختصاً بالتخدير متفرغاً ومرخصاً من الهيئة وفنياً للتخدير (واحد على الأقل) مرخصاً من الهيئة، وممرضاً قانونياً لقسم العمليات مرخصاً من الدائرة (واحد على الأقل) ومساعد ممرض أو فني عمليات لقسم العمليات مرخصاً من الهيئة (اثنان على الأقل)، مع ضرورة تحديد رئيس للكادر التمريضي على أن يكون ممرضاً قانونياً إضافة إلى ممرض قانوني واحد على الأقل لكل خمسة أسرة ومساعد ممرض واحد لكل خمسة أسرة، وفريق تمريض مناسب لمتطلبات غرف الإفاقة والعناية المركزة في المركز».

رقابة

ولفت إلى أن جميع المراكز الطبية أو المستشفيات التي يتم بها إجراء تلك النوعية من العمليات أو الجراحات تخضع للرقابة الشديدة، إذ يجب أن يتوافر لديها السجلات الطبية الموثقة علاوة على المعايير الطبية المناسبة، والحديثة، مشيراً إلى أنه وعلى الرغم من قصر المدة الزمنية الخاصة ببقاء المريض في المستشفى أو المركز الصحي الذي تمت إجراء تلك الجراحة له فيه إلا أن تماثله الشفاء من هذه الجراحة يعتمد في المقام الأول على نوعية الجراحة أو العملية نفسها التي أجريت له.

وأوضح أن جراحات أو عمليات اليوم الواحد تشمل العديد من أنواع العمليات منها جراحات الركبة، و جراحات الكتف، وجراحات العين مثل جراحة الماء الأبيض أو تشريط القرنية علاوة على جراحات الليزك، وجراحات تصحيح الحول بالإضافة إلى جراحات تسليك المجرى الدمعي، إضافة إلى الجراحات الخاصة بالعمود الفقري وجراحات الليزر بأنواعه، والجراحات الخاصة بأمراض الذكورة، والعقم، وما يخص عملية التلقيح الصناعي، والمناظير الخاصة بالجهاز الهضمي سواء العلوي أو السفلي، وكل الجراحات العلاجية أو التشخيصية، وعمليات النساء، والتوليد، وجراحات الأنف والأذن والحنجرة، وجراحات الأطفال، والقولون وغيرها.

 

فوائد

قال الدكتور مروان الملا: إن هناك عدداً من المزايا أو الفوائد لعمليات اليوم الواحد بالنسبة للمريض، من أهمها أنها تمكن المريض من الرجوع إلى منزله بشكل سريع، وقلة التكاليف المادية من جانب المريض نظراً لمكوث المريض في المستشفى لمدة يوم واحد فقط، والمزاولة السريعة للحركة من جانب المريض، وتوفير الوقت بالعلاوة إلى استعمال التقنيات الطبية المتطورة، والحديثة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات