مدرسة زايد الخير مسيرة لا تتوقف في العطاء

المشاركون في مجلس محمد بن ركاض العامري | من المصدر

أكد المشاركون في مجلس الشيخ محمد بن ركاض العامري عضو المجلس الاستشاري الوطني لإمارة أبوظبي: أن دولة الإمارات العربية المتحدة كانت وستبقى منارة إنسانية تشع نوراً لكل طالب حاجة ومنارة للتلاحم المجتمعي، وقاعدة طيبة للمشاريع الخيرية ومرجعاً للخير والتسامح، واعتبر المشاركون أن مدرسة زايد الخير مسيرة لا تتوقف في العطاء على نهج المحبة والإنسانية والعدل وتقبل الآخر.

وقال الشيخ محمد بن ركاض، خلال المجلس الذي حضره عدد من الشخصيات وأبناء القبائل: «إن أبناء الإمارات يستلهمون من مدرسة المؤسس الشيخ زايد، رحمه الله، العمل من أجل الخير والإنسانية والعطاء، ويستحضرون سيرته العطرة واستذكار مناقبه كرجل عدل وتسامح وإنسانية كرّس حياته خدمة لوطنه ورفعته وتقدمه».

وبدوره أشار سالم سعيد بن غصنة العامري إلى أن أبناء الوطن ساروا على نهج الشيخ زايد، رحمه الله، متّبعين خطاه، حيث نرى اليوم ثمار غرس زايد متجسدة في نهج أصحاب السمو حكام الإمارات الذين سطروا أروع وأجمل صور العطاء الإنساني.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات