«تنمية المجتمع» بأبوظبي تشارك في «أطعم تؤجر»

شاركت دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي في مبادرة «أطعم تؤجر»، والتي ينظمها فريق «أبشر يا وطن التطوعي»، تحت رعاية القيادة العامة لشرطة أبوظبي.

وتأتي مشاركة موظفي دائرة تنمية المجتمع في مبادرة «أطعم تؤجر» تجسيداً لمعاني الخير والعطاء في شهر رمضان المبارك، وإيماناً بأهمية العمل الجماعي والتطوعي في خدمة وتنمية المجتمع، كما ترسّخ المبادرة مفهوم الشراكة بين الجهات الحكومية والمجتمع، إذ تعد حافزاً للموظفين على تعزيز دورهم التطوعي والمجتمعي.

ووزّع الموظفون 250 وجبة إفطار على قائدي المركبات عند الإشارات الضوئية والتقاطعات المرورية.

وأكدت دائرة تنمية المجتمع: «أن المشاركة تأتي انطلاقاً من حرصها على تعزيز المشاركة المجتمعية لدى موظفيها، وتعزيز قيم التسامح والعطاء، وهي قيم أرسى دعائمها الوالد المؤسس، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، إيماناً منه بأهمية ثقافة التعاون والتآزر الإنساني، في تعزيز التماسك المجتمعي».

وأضافت الدائرة: «أن المشاركة تبيّن أهمية دعم الأعمال الإنسانية والمجتمعية، والتي تنفذها سواعد أبناء مجتمع إمارة أبوظبي من مواطنين ومقيمين، حيث تسهم هذه المشاركة في مد جسور التواصل بين كافة شرائح المجتمع». كما تسهم المبادرة في تعزيز الأمن والسلامة لدى مستخدمي الطريق، حيث تدعو المبادرة كل سائق إلى عدم القيادة بسرعة قُبيل وقت الإفطار، واتباع الأنظمة والقوانين المرورية، ما يسهم في تجنب الحوادث المرورية.

وذكر موظفو الدائرة، أن المبادرة تشكّل فرصة للتعبير عن التلاحم المجتمعي، حيث قاموا بتوزيع وجبات الإفطار على المارة والسائقين، كما حرصوا في الوقت نفسه على نشر التوعية والسلامة المرورية لدى السائقين ومستخدمي الطريق، من خلال حثهم على عدم الإسراع قبيل وقت الفطور، الأمر الذي يشيع جواً من السعادة والفرح في نفوسهم في هذا الشهر الفضيل.

ويقوم فريق «أبشر يا وطن» التطوعي بمبادرة أطعم تؤجر للعام الثاني، حيث تسهم المبادرة في خدمة مختلف شرائح المجتمع، وذلك من خلال تنظيم الأنشطة والفعاليات الخيرية والمجتمعية التي تسهم في تشجيع العمل التطوعي والمشاركة والمجتمعية، ما يسهم في إدخال السعادة في قلوب أفراد المجتمع. فضلاً عن أهمية هذا العمل في تنمية الطاقات الإيجابية لدى الأفراد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات