برنامج الشيخ زايد يطلق 65 صقراً في كازاخستان

خلال إطلاق أحد الصقور في كازاخستان | من المصدر

أطلق برنامج الشيخ زايد لإطلاق الصقور 65 صقراً في كازاخستان، وذلك في إطار جهود المحافظة على الحياة البرية للصقور وزيادة أعدادها في البرية والتي ترتبط بالتراث العريق لرياضة الصيد بالصقور ومبادئها المتعلقة باستدامة الموارد والعيش المتوازن في كنف الطبيعة، ووصل عدد الصقور التي أطلقها البرنامج حتى مايو الحالي إلى 1920 صقراً معظمها من نوعي الحر والشاهين.

ويتواصل هذا البرنامج من دون انقطاع منذ تأسيسه في عام 1995 بفضل رعاية ودعم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة رئيس مجلس إدارة هيئة البيئة - أبوظبي التي تشرف على تنفيذ البرنامج بالاشتراك مع الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى ومستشفى أبوظبي للصقور.

وأطلق البرنامج 65 صقراً هذا العام تضم 57 صقر شاهين و8 صقور حر تحت إشراف لجنة الغابات والحياة البرية التابعة لوزارة الزراعة بجمهورية كازاخستان خلال الفترة من 1 إلى 3 مايو الحالي في إقليم كاراقاندا، حيث كشفت الدراسات الدقيقة لبيانات التتبع الفضائي أن الكثير من الصقور التي أطلقها البرنامج استخدمت هذا الإقليم في الأعوام السابقة.

رحلة

أحد صقور الشاهين الذي تم إطلاقه في العام الماضي كان على موعد مع رحلة ملحمية في هجرته الربيعية أوصلته إلى سيبيريا أقصى شمالي روسيا ليعود منها في أواخر الخريف متجهاً إلى الجنوب الإفريقي ولكنه لم يستطع الوصول إلى وجهته الشتوية المتوقعة بعد أن أمسك به صيادون على شواطئ بحر العرب وقاموا بتسليمه للبرنامج لتتم إعادة إطلاقه هذا العام في نفس المكان الذي أطلق فيه العام الماضي بعد أن تم تزويده بجهاز تتبع جديد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات