مجلس رمضاني: الإمارات قدمت نموذجاً تفتخر به الإنسانية في التسامح والتعايش

أكد حضور المجلس الرمضاني الذي عقده الحاج سعيد بن أحمد آل لوتاه رئيس مجلس إدارة مجموعة سعيد لوتاه وأولاده، ورئيس مجلس أمناء المؤسسة الإسلامية للتربية والتعليم بدبي، أن إعلان 2019 عاماً للتسامح، يعكس الحالة المتفردة للمجتمع الإماراتي الذي يقدم نموذجاً تفتخر به الإنسانية، خاصة أن ذلك يأتي في وقت يواجه العالم فيه الكثير من التحديات والحروب التي انعكست سلبياً على الإنسانية.

قيمة أخلاقية

وقال الحاج سعيد لوتاه إن الإمارات ومنذ تأسيسها على يد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإخوانه حكام الإمارات، وهي تتبنى هذا النهج من خلال قيمها ومبادراتها وانفتاحها على الجميع، انطلاقاً من أن التسامح قيمة أخلاقية كبيرة، من شأنها دفع البغض والكراهية، وتأصيل الحب والخير كمعان مهمة لبناء المجتمعات بشكل إيجابي، لافتاً إلى أن صفة التسامح طالما اتسم بها المسلمون والعرب، خاصة أن القرآن الكريم حث على ذلك في كثير من آياته.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات