شرطة دبي تُسعد 70 من أبناء النزيلات

مبادرة «أسعدتموني» بالتعاون مع «صحة دبي» و«دبي الخيرية» | من المصدر

أطلقت إدارة حماية الطفل والمرأة في الإدارة العامة لحقوق الإنسان في شرطة دبي للعام السادس على التوالي، مبادرة «أسعدتموني»، بالتعاون مع الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية، وهيئة الصحة بدبي، وجمعية دبي الخيرية، لإدخال البهجة والسرور على قلوب 70 طفلاً وطفلة من أبناء النزيلات، بتوزيع كسوة العيد عليهم، والمير الرمضاني على أسرهم.

حضر إطلاق المبادرة، العميد علي محمد الشمالي مدير الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية، والعميد عارف محمد أهلي، مدير إدارة حماية الطفل والمرأة، والمقدم جميلة الزعابي مديرة إدارة سجن النساء، وعدد من الضباط والأفراد من كلا الجانبين.

وقال العميد الشمالي: إن شرطة دبي طالما سارعت إلى إطلاق مبادرات إنسانية وخيرية شملت مختلف الفئات وشرائح المجتمع، انطلاقاً من إيمانها بدورها المجتمعي إلى جانب الأمني، مشيراً إلى منحهم اهتماماً خاصاً بأطفال النزيلات، ومن ذلك حضانة رعاية أطفال النزيلات، التي أنشأناها في سجن النساء بمساحة 658 متراً مربعاً، وتضم 8 غرف بأسرة ومهد، ومناطق ألعاب داخلية، وعيادة طبية وقاعة طعام وغيرها.

من جانبه، قال العميد عارف أهلي، إن المبادرة بدخولها عامها السادس، نكون قد نجحنا- ولله الحمد- في إسعاد 330 طفلاً وطفلة من أبناء النزيلات منذ انطلاق المبادرة عام 2014، مؤكداً أن هذه المبادرة المجتمعية ترسّخ قيم التسامح والمحبة، وتعزز دور شرطة دبي الإنساني، وتعكس الآثار الإيجابية للجهود المشتركة بين قطاعات العمل المختلفة في المجتمع.

بدورها، قالت المقدم جميلة الزعابي: إن إدارة السجن توفّر أجواء إيجابيّة ومريحة لأطفال النزيلات مع كل مستلزماتهم من المأكل المناسب والمشرب وفحوصات طبية دورية وتعليم في أساسيات القراءة والكتابة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات