مروان الملا لـ«البيان»:

إنجاز التحقيق الإداري في موضوع «فتاة الغيبوبة» خلال أسبوعين

أكد الدكتور مروان الملا المدير التنفيذي لقطاع التنظيم الصحي في هيئة الصحة بدبي، أن الهيئة ستنتهي من التحقيق الإداري في قضية الشابة الإماراتية التي وقعت ضحية خطأ طبي خلال إجرائها عملية تصحيح بسيط في الأنف بعد أسبوعين.

ولفت لـ«البيان» إلى أنه تم تشكيل لجنة من 4 أطباء تضم كبار الاستشاريين من وزارة الصحة ووقاية المجتمع، إضافة إلى هيئة الصحة بدبي تشمل استشاريين في تخصصات الأنف والأذن والحنجرة والتخدير والعناية المركزة، عقب تقدم أهل الشابة الإماراتية بشكوى للهيئة، موضحاً أن اللجنة باشرت أعمالها منذ ذلك الوقت ولغاية الآن.

وأشار إلى أن التحقيقات التي تجريها الهيئة يجب أن تكون شاملة ومتكاملة وذات مصداقية عالية، لأنها قضية أصبحت تهم كافة أفراد المجتمع.

وأفاد الدكتور مروان الملا أنه بعد الانتهاء من التحقيق الإداري يحق للطبيب التظلم على القرارات التي سيتم اتخاذها وإعلانها، لتبدأ بعدها النيابة التحقيق في الموضوع.

  • حساب رادع

وأكد أن الهيئة تقف إلى جانب أسرة المواطنة الشابة، لافتاً إلى أن الإهمال الذي راحت ضحيته لن يمر من دون محاسبة، وأن القانون سيأخذ مجراه، كما أنها ستقدم كل ما يظهر لديها من أدلة أولاً بأول للجهات المختصة حتى يكون الحساب رادعاً.

وقال الدكتور مروان الملا: إن القطاع الطبي في الإمارة يخضع لمعايير وضوابط وشروط عالمية لممارسة مهنة الطب، وإن عدم الالتزام بها يضع أي مخالف تحت طائلة المسؤولية القانونية وفق التشريعات المعمول بها في الدولة.

وأضاف الدكتور مروان الملا: إن الهيئة تتعامل مع هذا الموضوع وغيره بكل شفافية، وإنها في ضوء ذلك تراعي خصوصية المرضى وسرية التحقيقات وإجراءاتها المعمول بها، فيما يتعلق بالإدلاء بأية بيانات أو معلومات.

  • إهمال

يذكر أن الفتاة الإماراتية دخلت «مركز فيرست ميد الطبي» لإجراء عملية بسيطة لتصحيح انحراف بسيط في الأنف، ولكنها خرجت بغيبوبة منذ الثالث والعشرين من أبريل الماضي إثر تعرضها لخطأ وإهمال طبي، أدى إلى توقف تدفق الأكسجين للدماغ، مما نجم عنه تلف كبير في الدماغ، وما زالت الشابة البالغة من العمر 23 عاماً ترقد في مستشفى كليفلاند أبوظبي في غيبوبة تامة دون تحسّن يذكر في حالتها الصحية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات