برعاية هند بنت مكتوم.. جمعية دار البر تُنظّم الحفل السنوي الـ14

«أم العطاء» تحتفي بـ 224 يتيماً من الإمارات والعالم

محمد بن مكتوم خلال تكريمه من قبل عبدالله الفلاسي بحضور حصة بوحميد | من المصدر

شهد الشيخ محمد بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم، ليلة الجمعة حفل «أم العطاء» السنوي، الموجه لشريحة الأيتام من داخل دولة الإمارات وخارجها، الذي تحييه جمعية دار البر للعام الرابع عشر على التوالي.

حظي الحفل الإنساني الخيري، الذي احتضنته القاعة رقم 4 بمركز دبي التجاري العالمي، برعاية حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتـوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، وشارك في الحفل 224 يتيماً، منهم 200 يتيم من داخل الإمارات، و24 من خارجها.

ورفعت «دار البر»، خلال الحفل، أسمى باقات الشكر والتقدير إلى «أم العطاء»، سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، صاحبة الأيادي البيضاء والمبادرات الإنسانية النوعية المتعددة، نظير عطائها المتواصل في القطاع الخيري والإنساني.

«شخصية العام الخيرية»

وأعلنت جمعية دار البر، ضمن فعاليات الحفل، هوية (شخصية العام الخيرية)، للعام الحالي، التي وقع عليها اختيار الجمعية، وتوج بها محمد العبار، رئيس مجلس إدارة «إعمار»، الذي حظي بتكريم خاص من قبل الجمعية، تسلمه نجله راشد من الشيخ محمد بن مكتوم.

وأكدت جمعية دار البر أن اختيار العبار «شخصية العام الخيرية» جاء في ضوء مكانته كأحد أبرز الشخصيات الخيرية الداعمة لمشاريع العمل الخيري والإنساني في الإمارات وخارجها، ودوره الملموس في هذا القطاع الحيوي، ومساهماته المجتمعية.

وقرأ الشاعر ذياب المزروعي قصيدة خاصة تمحورت حول شخصية سمو الشيخة هند بنت مكتوم، ومناقبها ومبادراتها الإنسانية والمجتمعية.

حضر الحفل حصة بنت عيسى بوحميد، وزيرة تنمية المجتمع، وخلفان خليفة المزروعي، رئيس مجلس إدارة «دار البر»، وعبدالله علي بن زايد الفلاسي، المدير التنفيذي لـ«دار البر»، وحشد من مديري ومسؤولي الدوائر والمؤسسات الحكومية والشخصيات المجتمعية.

فقرات

وتضمن الحفل توزيع الهدايا على الأيتام المحتفى بهم، وعرض «فيديو» خاص عن العمل الخيري والإنساني في دولة الإمارات، ومشاريع البر والإحسان، التي تضطلع بها «دار البر» في العالم.

وقال محمد سهيل المهيري، عضو مجلس إدارة «دار البر»، رئيس اللجنة العليا لحفل «أم العطاء»: إن الجمعية تكفل ٣٤ ألف يتيم حول العالم، بينما تكفلت بتذاكر السفر لضيوف الحفل من «الأيتام» المحتفى بهم، القادمين من خارج الدولة، مع مرافقيهم، وتستضيفهم 10 أيام في أحد فنادق دبي، مع تنظيم برنامج سياحي خاص لهم في ربوع الإمارات.

وأوضح أن الدول، التي جاء منها الأيتام المشاركون في الحفل، هي مصر، السودان، موريتانيا، تنزانيا، أوغندا، توجو، ساحل العاج، غانا، السنغال، والنيجر.

وتناول د. هشام الزهراني، نائب رئيس قطاع الخدمة الاجتماعية في «دار البر»، في كلمته خلال الحفل، فضل كفالة الأيتام في الدين الإسلامي الحنيف.

تذكار

وقدمت جمعية دار البر هدية تذكارية إلى سمو الشيخة هند بنت مكتوم. وكرمت الجمعية الشيخ محمد بن مكتوم، في ظل حضوره وتشريفه الحفل.

وكرمت «دار البر» أيضاً رعاة الحدث، في ظل دعمهم ومساهمتهم في إنجاح المبادرة الإنسانية، وهم هيئة كهرباء ومياه دبي «الراعي الرئيسي»، وبنك دبي الإسلامي، فندق كونكورد الإمارات، فوغة للعطور (الراعي الذهبي)، ومصرف أبوظبي الإسلامي (الراعي الفضي)، ومجموعة قيوان، متجر هامليز (الراعي البرونزي)، واستوديو زعبيل، مؤسسة البارجيل (الراعي الإعلامي).

رسائل شكر

في مشهد إنساني جميل، قدم عدد من الأيتام، الذين تكفلهم «دار البر» في عدد من دول العالم، على مسرح الحفل، رسائل شكر وعبارات تقدير معبرة، بلغات مختلفة، موجهة إلى الإمارات والمحسنين من كافليهم، الذين مدوا لهم يد العون والإحسان دون أن يتعرفوا على هويتهم، وفق ما ورد على لسان بعضهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات