يعد أكبر مسجد في الإمارة بتكلفة 300 مليون درهم

سلطان القاسمي يفتتح مسجد الشارقة

حاكم الشارقة خلال اطلاعه على مرافق ومحتويات المسجد | من المصدر

افتتح صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وبحضور سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، مساء أمس، مسجد الشارقة الواقع في منطقة الطي على تقاطع طريق مليحة مع شارع الإمارات والذي بلغت تكلفة إنشائه 300 مليون درهم.

وفور وصول صاحب السمو حاكم الشارقة أزاح سموه الستار إيذاناً بالافتتاح الرسمي لمسجد الشارقة الذي يعد أكبر مسجد في الإمارة، حيث بدأت أعمال البناء فيه في عام 2014م، وأدى صاحب السمو حاكم الشارقة وعدد كبير من سمو الشيوخ وكبار الضيوف من المسؤولين، وجموع من المصلين من مختلف مناطق ومدن الدولة، صلاة العشاء والتراويح.

وبعد الانتهاء من الصلاة تجول صاحب السمو حاكم الشارقة، بدءاً من قاعة المقتنيات التي تضم عدداً من المصاحف من العصور الإسلامية المختلفة ومسكوكات أصدرت خصيصاً بمناسبة افتتاح المسجد إضافة إلى عدد من نماذج الزخارف المستخدمة في تصميم المسجد.

ثم زار سموه قاعة العرض، واطلع سموه على عرض هولوجرامي لمرافق ومحتويات المسجد، ومجسم ثلاثي الأبعاد للمسجد إضافة إلى عرض فيلم وثائقي حول مراحل بناء المسجد.

وتجول سموه والحضور في أرجاء المسجد مطلعاً سموه على ما يضمه من مرافق حيوية تخدم جميع المصلين، واطلع سموه على الجوانب الجمالية وتصاميم العمارة الإسلامية التي يحتويها المسجد.

مكتبة

وسيضم المسجد مكتبة ضخمة تضم أمهات الكتب في فروع العلوم الإسلامية المختلفة، والسنة النبوية الشريفة، ويقع مسجد الشارقة على مساحة إجمالية تصل إلى نحو 2 مليون قدم مربعة مع الحدائق الخارجية له، ويسع المسجد أكثر من 25 ألفاً و500 مصلٍ، موزعين على عدد من المساحات المخصصة داخل المسجد وفي طوابقه العليا، حيث يستوعب المسجد أكثر من 5 آلاف مصلٍ في الداخل الرئيس، منهم 610 للنساء في جناحهن المخصص للصلاة، وفي الرواق الأمامي والأروقة الجانبية يستقبل المسجد أكثر من 6 آلاف مصلٍ، إلى جانب الساحة المفتوحة والتي تستقبل الجزء الأكبر من المصلين بأكثر من 13 ألفاً و500 مصلٍ.

ويتوافر بالمسجد منطقتان مخصصتان للوضوء بهما 352 ميضأة، إلى جانب ميضأتين خارجيتين، كما تتوزع 6 مواقع لماء السبيل في منطقة المواقف الخارجية.

وروعي في تصميم المسجد استخدام أحدث تجهيزات الأمن والسلامة على أحدث الأنظمة، إلى جانب عدد من الخدمات والمرافق المتكاملة، حيث يوجد مسكن مخصص لإمام المسجد والمؤذن، إلى جانب عدد من المسارات والملاحق مثل قاعة ومسار لغير المسلمين لزيارة المسجد، ومتحف، وساحات مفتوحة للزوار، وممشى مطاطي حول سور المسجد لرياضة المشي، إلى جانب محل للهدايا التذكارية وعدد من الخدمات التي يحتاجها المصلون والزوار.

كما تم تخصيص 100 كرسي متحرك لخدمة المرضى وكبار السن، موزعة على المساحات الخارجية في المسجد، إضافة إلى 16 مظلة كبيرة في مساحات المواقف الخارجية للزوار.

وتسع المساحات المخصصة لمواقف السيارات والحافلات نحو 2260 سيارة وحافلة، في أكثر من موقع في محيط المسجد، ومنها 300 موقف داخل مبنى المسجد، و1400 موقف خارج مبنى المسجد، و60 موقفاً للحافلات، إلى جانب 500 موقف خارج سور المسجد.

ويتميز المسجد بموقعه الاستراتيجي المتميز، حيث يقع على أهم الطرق في الإمارة والدولة، ويتمتع المسجد بـ6 مداخل رئيسة تأخذ قاصدي المسجد من الطرق العامة إلى داخل المسجد، ومنها 4 مداخل عامة، ومدخلان للنساء، ومدخل لكبار الشخصيات، ومدخل للحافلات.

ويخدم مسجد الشارقة العديد من المناطق المجاورة ومنها: الطي والسيوح والبديع وحوشي وجويزع، إضافة إلى جميع عابري الطرق الرئيسة في الدولة على طريق الإمارات وطريق مليحة اللذين يربطان عدداً من الإمارات.

تصميم

ويتميز مسجد الشارقة، الذي استغرق العمل فيه 5 سنوات، بالتصميم المعماري الإسلامي والذي يميز مباني الإمارة الباسمة، حيث روعي فيه الإبداع والعمران بطريقة تشير إلى الاهتمام بالثقافة والمعمار المتميز لمساجد الإمارة، ليضاف إلى الصروح المعرفية والعلمية والإسلامية والثقافية العديدة في الشارقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات