خلال الأيام الأولى من انطلاق فعالياتها

منافسات قوية في جائزة دبي الدولية للقرآن

المشاركون في فعاليات الجائزة | من المصدر

تشهد فعاليات المسابقة القرآنية الدولية في دورتها «23» التي تنظمها جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم في قاعة غرفة تجارة دبي، تنافسا قويا في الأداء والتمكن من الحفظ بين المتسابقين في الأيام الأولى لانطلاقتها.

وشارك في مسابقة اليوم الرابع كل من المتسابقين عبدالعزيز شوكري من الجزائر، عبدالرحمن رمضان من تنزانيا، فضلو زينو من إثيوبيا، عبيدة معن فريحات من الأردن، أحمد محمد إبراهيم من كينيا، محامي الدين صالح من الفلبين، والأريني باه مامادو من الجابون.

وأشاد إبراهيم محمد بوملحة مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية رئيس اللجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، بالرعاية الكبيرة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، راعي ومؤسس الجائزة، وبما يقدمه سموه بسخاء ودعم لهذه الجائزة المباركة وفروعها، مما حقق نجاحها وتميزها على المستويين المحلي والدولي منذ بدايتها وحتى دورتها الحالية الثالثة والعشرين.

وأضاف: «نشكر الله تعالى على أن وفقنا لاختيار شخصية العام الإسلامية لهذا العام معالي جمعة الماجد كأحد رجال ورواد عمل الخير والفكر والثقافة والإنسانية والعطاء، وقد استحسن هذا الاختيار كل أهل الخير والعطاء والفكر والثقافة بالإمارات والأوساط المعنية بها في دولتنا الحبيبة لما لمعالي جمعة الماجد شخصية العام الإسلامية من بصمات واضحة وعطاءات متعددة في هذه الميادين التي تخدم البشرية جميعاً».

100 متسابق

كما أشار إلى مشاركة أكثر من 100 متسابق من أنحاء العالم العربي والإسلامي والجاليات بدول العالم، كما تستقطب أصحاب الفضيلة العلماء المتميزين في القراءات وعلوم القرآن الكريم وأصحاب الخبرة في تحكيم المسابقات الدولية ومعرفتهم باستخدام الأجهزة والتقنيات الحديثة في التعامل بدقة مع درجات وقراءات المتسابقين بكافة الروايات القرآنية المعتمدة.

وقال المستشار بوملحة: إن جوائز مسابقة دبي الدولية للقرآن الكريم تعتبر واحدة من أكبر الجوائز على مستوى المسابقات الدولية والتي تصل إلى 250 ألف درهم للفائز بالمركز الأول، و200 ألف درهم للفائز بالمركز الثاني، و150 ألف درهم للفائز بالمركز الثالث، كما يتم توزيع مبلغ 350.000 للفائزين بالمركز الرابع وحتى المركز العاشر، بينما يتم توزيع مكافآت تصل إلى 2,000.000 درهم لبقية المشاركين من المركز الحادي عشر حتى المركز الأخير.

جهود كبيرة

من جانبه، قال حاج عابد عكيزي القنصل العام المساعد الجزائري: نشكر اللجنة المنظمة على جهودهم الكبيرة لخدمتهم وحفاوتهم بحفظة كتاب الله وضيوف الجائزة وكرم ضيافتهم وحسن التنظيم والمستوى الرفيع الذي تظهر به الجائزة على المستوى الدولي، ونحرص على المشاركة بها وترشيح أفضل متسابقينا وحفظة كتاب الله لدينا سنوياً.

لقاءات المتسابقين

وفي لقاءات مع عدد من متسابقي اليوم الرابع، قال أحمد محمد إبراهيم 24 عاما من كينيا، إنه أنهى ماجستير أصول الفقه «وقد بدأ حفظه للقرآن منذ صغره وأتمه في عمر 9 سنوات»، مشيرا الى أنه شارك في مسابقة الملك عبدالعزيز عام 2015 في مجالي الحفظ والتفسير وحقق المركز السادس، وفي مسابقة الخرطوم الدولية للقرآن عام 2016، وفي مسابقة جيبوتي عام 2016 أيضا وحقق المركز الأول. وأشاد إبراهيم بجهود اللجنة المنظمة واصفا إياها بأنها من أفضل المسابقات الدولية.

بدوره أوضح حمد عبيدة معن فريحات من الأردن 23 عاما، أنه يدرس ماجستير الشريعة بالجامعة الأردنية، وقد بدأ الحفظ في عمر 16 وأتمه بعد 3 سنوات، و«شارك في مسابقة الملك عبدالعزيز وحقق فيها المركز الثاني.

أما المتسابق النيجيري عبدالغني أمين، فأشار إلى أنه شارك في مسابقة جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم بترشيح جمعية أهل القرآن في كانو بنيجيريا بعد تصفيات عديدة للمرشحين وكان أولهم، وهو سعيد لهذه المشاركة في هذه المسابقة باعتبارها» أكبر وأهم المسابقات الدولية التي يسعى ويحرص جميع الشباب المسلم من حفظة كتاب الله للمشاركة فيها".

زيارة

زار وفد من طلبة مركز السنة من ولاية كيرلا الهندية مقر المسابقة الدولية للقرآن الكريم في مبنى غرفة تجارة وصناعة دبي، وذلك لمتابعة فعاليات المسابقة، وقد قام المستشار إبراهيم محمد بوملحة مستشار صاحب السمو حاكم دبي رئيس اللجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، بتكريم الطلاب من أعضاء الوفد ومشرفيهم، وتقدم لهم بالشكر والتقدير على تكبدهم عناء السفر من جمهورية الهند إلى دولة الإمارات لمتابعة هذا الحدث القرآني المبارك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات