الصيام يعيد بناء الأنسجة العضوية ويسهم في صيانة الجسم

منذر السعد

كشف الدكتور منذر السعد، استشاري الأمراض الباطنية والغدد الصماء، عن أهمية الصيام في إعادة بناء الأنسجة العضوية وعملية الصيانة والترميم للجسم من خلال الصوم فترة شهر من العام، مؤكداً أن الصيام له فوائد طبية لا حصر لها، أهمها تعود لسلامة الجهاز الهضمي والكبد والكلى، لافتاً إلى أن الجسم يستطيع التخلص من السموم التي تراكمت في الجسم على مدار العام.

وذكر أن الصيام فترات طويلة يؤدي إلى ترميم الأنسجة ويعزز المناعة، كما أن أصحاب الأمراض المزمنة يمكنهم الصيام وذلك بعد الرجوع إلى الطبيب المتابع للحالة لترتيب كيفية أخذ العلاج اللازم خلال الشهر الفضيل، فالصيام هو العلاج للكثير من الأمراض ومفيد لإصحاب الأمراض المزمنة ويسهم في خفض ضغط الدم.

وأكد أنه ليس هنالك خطورة على المصابين بمرض السكر من الصوم لا سيما النوع الثاني، حيث يساعد الصيام في علاج الكثير من حلات ارتفاع نسبة السكر في الدم وأنه ينصح بأخذ العلاج خلال فترة السحور وتناول كميات كافية من المياه ما بين وقت الإفطار والسحور.

مراقبة السكر

وذكر أن المرضى المصابين بالسكر يختلفون من حيث الإصابة وطرق العلاج ونوعية المرض، موضحاً أن المرضى الذين اعتادوا على العلاج عن طريق حقن الأنسولين مع وجود تاريخ مرضي بانخفاض نسبة السكر في الدم أو ارتفاع نسبة السكر أو حدوث غيبوبة لا ينصح هذه المجموعة بالصوم خلال شهر رمضان وذلك نسبة إلى أن الصوم يشكل خطورة عليهم، أما الأشخاص المصابون بالنوع الثاني من مرض السكري والذين يأخذون العلاج عن طريق حبوب ولديهم سيطرة معقولة على السكر في الدم عليهم الصوم مع الأخذ في الاعتبار تغير وقت أخذ العلاج بعد الإفطار وبعد وقت السحور وعلى المريض مراقبة نسبة السكر خلال الصوم.

ونصح الجميع بأهمية تناول الخضراوات خلال فترة الفطور والسلطة والشوربة الساخنة والابتعاد عن السكريات والحلويات وعلى الصايم التقليل من تناول العصائر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات