انعقاد أعمال اللجنة المشتركة بين الإمارات والبرتغال

خلال توقيع مذكرة التفاهم | وام

استضافت العاصمة أبوظبي أعمال الدورة الـ 3 للجنة المشتركة بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية البرتغال.

وترأس الاجتماع من الجانب الإماراتي موسى عبد الواحد الخاجة سفير الدولة لدى البرتغال، ومن الجانب البرتغالي فيرناندا فيريرا دياز، المديرة العامة لإدارة الأنشطة الاقتصادية في وزارة الاقتصاد البرتغالية. وضم وفد دولة الإمارات المشارك مسؤولين وممثلين من مختلف الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية والشركات شبه الحكومية.

ووقع الجانبان مذكرتي تفاهم، الأولى بين هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس والمعهد البرتغالي للجودة ووقعها عن الجانب الإماراتي موسى عبد الواحد الخاجة سفير الدولة لدى البرتغال، فيما وقعها عن الجانب البرتغالي أنطونيو ميرا دوس سانتوس، رئيس المعهد البرتغالي للجودة. كما تم توقيع مذكرة تفاهم أخرى بين وزارة التغير المناخي والبيئة في الدولة ووزارة الاقتصاد البرتغالية للتعاون في مجال السلامة الغذائية ووقعها ممثلاً عن الجانب الإماراتي سفير الدولة لدى البرتغال، فيما وقعها عن الجانب البرتغالي بيدرو جاسبار، المفتش العام لهيئة السلامة الاقتصادية والغذائية. ووقع الجانبان على محضر اجتماع الدورة الثالثة للجنة المشتركة، حيث وقع عن الجانب الإماراتي سفير الدولة لدى البرتغال، فيما وقعه عن الجانب البرتغالي جواكيم موريرادي ليموس سفير جمهورية البرتغال لدى الدولة.

ورحب موسى عبدالواحد الخاجة في مستهل الاجتماع بفيرناندا فيريرا دياز، وأعضاء الوفد المرافق لها في دولة الإمارات العربية المتحدة، مؤكداً حرص الدولة واهتمامها بتعزيز وتطوير العلاقات مع جمهورية البرتغال، بما يعكس طموحات وتطلعات القيادتين والشعبين الصديقين في البلدين، وبما يخدم الأهداف والمصالح المشتركة.

وأكد موسى عبدالواحد الخاجة أن العلاقات الإماراتية- البرتغالية تتميز بالقوة والمتانة، ولها جذور تاريخية عميقة، لافتاً إلى دور البلدين في رسم طرق التجارة وإدارتها عبر العصور القديمة والمتوسطة والحديثة، ما يعطي طابعاً خاصاً للعلاقات بينهما، ويشكل حافزاً رئيسياً للعمل المشترك لتطوير العلاقات الثنائية في المجالات كافة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات