شرطة دبي تكشف عن نتائج الربع الأول من مبادرة تسوية المخالفات المرورية

كشفت القيادة العامة لشرطة دبي، عن اجمالي عدد المستفيدين من مبادرة تسوية المخالفات المرورية التي أطلقتها شرطة دبي في السابع من فبراير الماضي، والذي بلغ 457.154 مستفيدا حصلوا على حسومات تصل إلى 25% من قيمة المخالفات، بعدد 1.260.046 مخالفة.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي تم تنظيمه تحت رعاية سعادة اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، اليوم في إدارة الإعلام الأمني بحضور اللواء المهندس المستشار محمد سيف الزفين مساعد القائد العام لشؤون العمليات، واللواء عبدالله علي الغيثي، مدير الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ، والعميد سيف مهير المزروعي، مدير الإدارة العامة للمرور، والعميد الدكتور عبدالله عبد الرحمن بن سلطان مدير مركز استشراف المستقبل ودعم اتخاذ القرار، والعقيد عارف بو شقر الفلاسي مدير إدارة الشؤون الإدارية في الإدارة العامة لإسعاد المجتمع، والعقيد فيصل عيسى القاسم مدير إدارة الإعلام الأمني، وعدد من الضباط والإعلاميين.

وأشاد اللواء محمد سيف الزفين بالنتائج التي حققتها المبادرة والتي تعكس حرص سائقي المركبات على الالتزام بقوانين السير والمرور واحترام الطريق ..مشيراً إلى أن المبادرة ارتكزت على عدة أبعاد اجتماعية ومرورية وأمنية وإنسانية، حيث ساهمت في خفض مؤشر المخالفات المرورية والحفاظ على أمن وسلامة الطريق، وكذلك تقليل الأعباء المالية على المخالفين، فضلاً عن أنها تعتبر تحفيزاً وتسهيلاً لحل مشكلة تراكم المخالفات على كثير من أصحاب المركبات التي تراكمت عليهم مبالغ كبيرة جراء المخالفات، وتمكين ملاك المركبات من تأمينها وتجديد تراخيصها، وكذلك تساهم في تحفيز السائقين على الالتزام بقواعد وقانون السير والمرور.

وقال اللواء محمد سيف الزفين إن مبادرة تسوية المخالفات المرورية تبدأ في مرحلة الربع الثاني من المبادرة والتي تستمر لمدة ثلاثة أشهر، وتقدم حسومات تصل لـ 50% من نسبة المخالفات في حال لم يرتكب السائق أي مخالفات مرورية خلال الفترة.

ووجه اللواء الزفين أصحاب المركبات الذين ترتبت عليهم المخالفات بالاستفادة من هذه المبادرة ومواصلة الالتزام بقوانين السير والمرور والاستفادة من الحسومات الممنوحة خلال عام التسامح ودفع المخالفات المتأخرة عبر التطبيق الذكي لشرطة دبي، داعياً افراد المجتمع إلى ضرورة الالتزام بأنظمة وقوانين السير والمرور، من أجل الحفاظ على أمن وسلامة جميع مستخدمي طرق الإمارة.

وأوضح أن المبادرة تهدف إلى تعزيز السلامة المرورية في الدولة ورفع مستوى الالتزام بقوانين السير والمرور ونشر الوعي المروري بين السائقين، وتوعية أفراد المجتمع لتجنب بعض السلوكيات السلبية والخاطئة التي تشغل بعض السائقين عن القيادة بحذر والمخاطر الناجمة عنها، لضمان سلامة مستخدمي الطريق العام والمساهمة في تقليل عدد حوادث الوفيات والإصابات، وصولاً إلى إسعاد المجتمع.

وأكد اللواء المهندس محمد سيف الزفين أن تعزيز ثقافة السلامة المرورية بين أفراد المجتمع سيسهم في تحقيق الأهداف الاستراتيجية لإدارات المرور والدوريات بالدولة المتمثلة في تقليل الحوادث المرورية والحد من الوفيات الناتجة عنها.

من جانبه قال العميد سيف مهير المزروعي إن نتائج مبادرة تسوية المخالفات المرورية أشارت إلى انخفاض نسبة البلاغات المرورية وحوادث المصابين والوفيات خلال الفترة من الأول من فبراير إلى الأول من مايو الحالي مقارنة مع العام الماضي، حيث سجلت إمارة دبي '43.947' حادثا في الربع الأول من تطبيق المبادرة، فيما بلغ عدد الحوادث المرورية من نفس الفترة من العام الماضي إلى '48.247' حادثا وبلغ اجمالي عدد الوفيات لـ20 حالة وفاة مقابل 29 حالة وفاة في العام 2018 وشهدت المركبات المطلوبة للحجز انخفاضاً بنسبة 19%.

وتهدف مبادرة "تسوية المخالفات المرورية" التي تم إطلاقها بالتزامن مع بداية عام التسامح، إلى خفض الحوادث ومؤشر الوفيات، وتتيح المبادرة للسائقين الذين تم تحرير مخالفات مرورية بحقهم بعدم دفع تلك المخالفات شريطة الالتزام بقانون السير والمرور وعدم ارتكاب أية مخالفة مرورية طوال العام، بحسم قيمته 100% من نسبة المخالفات في حال لم يرتكب السائق أي مخالفات مرورية خلال الـ12 شهراً المقبلة، و75% على مدى 9 أشهر، و50% على مدى 6 أشهر، و25% على مدى 3 أشهر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات